كيف يتم تشخيص وعلاج كيسة بارثولين؟

20-11-2017
حكيم نيوز


مايو كلينك-إذا كنتِ تعانين من تكتل مؤلم بالقرب من فتحة المهبل ولم يتحسن بعد يومين أو ثلاثة أيام من العلاج والرعاية الذاتية، على سبيل المثال نقع المنطقة في الماء الدافئ (حمام المقعدة)، وإذا اشتد الألم، فحددي موعدًا لزيارة الطبيب في الحال.
وإذا وجدت كتلة جديدة بالقرب من فتحة المهبل وكانت سِنُّكِ تزيد عن 40 عامًا، فاتصلي بالطبيب فورًا، وعلى الرغم من ندرة حدوث ذلك، فقد تكون هذه الكتلة علامة على وجود مشكلة أكثر خطورة كالسرطان.

وبالنسبة لـ كيسة بارثولين، تشمل بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها ما يلي:
- ما السبب الأكثر احتمالاً لظهور الأعراض التي أعاني منها؟
- ما الاختبارات التي قد أحتاجها؟
- هل تختفي الكيسة من تلقاء نفسها عادةً، أم سأحتاج إلى العلاج؟
- كم من الوقت يجب أن أنتظر بعد العلاج قبل ممارسة الجماع؟
- ما تدابير الرعاية الذاتية التي قد تخفف من الأعراض؟
- هل ستعاود الكيسة الظهور مرة أخرى؟
- هل لديك كتيبات أو نشرات مطبوعة يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟
ولا تترددي في الاستفسار عن أي شيء لا تفهمينه أثناء زيارتك للطبيب.


وتتضمن بعض الأسئلة التي يُحتمل أن يطرحها عليكِ الطبيب ما يلي:
- منذ متى وأنت تعانين من هذه الأعراض؟
- ما مدى شدة الأعراض؟
- هل تعانين من ألم أثناء الجماع؟
- هل تعانين من ألم أثناء الأنشطة اليومية العادية؟
- هل من شيء يعمل على تحسين الأعراض؟
- هل من شيء يؤدي إلى تفاقم الأعراض؟

* الاختبارات والتشخيص
لتشخيص الإصابة بكيسة بارثولين، قد يقوم الطبيب بإجراء ما يلي:
- طرح أسئلة عن تاريخك الصحي.
- إجراء فحص على الحوض.
- أخذ عينة من إفرازات المهبل أو عنق الرحم لاختبار العدوى المنقولة جنسيًا.
- توصية بإجراء اختبار الكتلة (الخزعة) للتحقق من الخلايا السرطانية إذا كنتِ في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث أو فوق الأربعين عامًا.

وإذا كان السرطان مصدر قلق، فقد يحيلك الطبيب إلى طبيب لأمراض النساء متخصص في سرطانات الجهاز التناسلي الأنثوي.

* العلاجات والعقاقير
في كثير من الأحيان، لا تتطلب كيسة بارثولين أي علاج - وخاصة إذا لم تسبب الكيسة أي علامات أو أعراض. وعند الحاجة إلى علاج، فإنه يعتمد على حجم الكيسة، ومستوى شعورك بعدم الراحة، وما إذا كانت الكيسة بها التهاب بحيث ينتج عنها خراج.

وتتضمن الخيارات العلاجية التي قد يوصي بها الطبيب ما يلي:
- حمامات المقعدة
إن أخذ حمام في حوض مليء ببضع بوصات من الماء الدافئ (حمام المقعدة) عدة مرات في اليوم لمدة ثلاثة أو أربعة أيام قد يساعد في تمزق الكيسة الملتهبة وتصريفها لتجف من تلقاء نفسها.

- التصريف الجراحي
قد تحتاجين لإجراء عملية جراحية لتصريف الكيسة الملتهبة أو التي تكون ضخمة، ويمكن أن يتم التصريف الجراحي للكيسة باستخدام التخدير الموضعي أو مهدئ.

وفي هذا الإجراء، يقطع الطبيب شقًا صغيرًا في الكيسة، ويتركها ليتم تصريفها ثم يضع أنبوبًا مطاطيًا صغيرًا (قسطرة) في هذا الشق. وتبقى القسطرة في مكانها لمدة تصل إلى ستة أسابيع لمنع إغلاق الفتحة والسماح بالتصريف الكامل.

- المضادات الحيوية
قد يصف لكِ الطبيب مضادًا حيويًا في حالة إصابة الكيسة بالالتهاب أو إذا كشف الاختبار عن أنك مصابة بعدوى منقولة جنسيًا، ولكن إذا تم تصريف الخراج بشكل صحيح، فقد لا تحتاجين إلى المضادات الحيوية.

- التفريغ الجراحي
إذا كانت الخراجات تتكرر في الحدوث أو تزعجك، فقد يفيدك إجراء التفريغ الجراحي، وفي هذا الإجراء، يصنع الطبيب غرزًا على كلا جانبي شق التصريف لعمل فتحة دائمة يقل طولها عن 1/4 بوصة (حوالى 6 ملم).

وتعمل القسطرة التي يتم إدخالها على تعزيز التصريف لبضعة أيام بعد العملية وتساعد في منع تكرار حدوث الكيسة، وتبعًا لمدى تعقيد الكيسة، فقد تحتاجين إلى إجراء هذه العملية في غرفة عمليات بالمستشفى تحت التخدير العام.

وإذا كنتِ مصابة بعدوى نشطة، سيقوم الطبيب على الأرجح بإجراء تصريف جراحي للخراج أولًا، ثم علاج العدوى بتناول المضادات الحيوية، ثم إجراء التفريغ الجراحي.

وفي أحيان نادرة في حالة الخراجات المستديمة التي لم ينجح علاجها بشكل فعال من خلال الإجراءات السابقة، فقد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لاستئصال غدة بارثولين، وعادةً ما يتم الاستئصال الجراحي في المستشفى تحت التخدير العام.

* نمط الحياة والعلاجات المنزلية
قد يكفي عمل حمام من الماء الدافئ يوميًا ولعدة مرات في اليوم للتخلص من كيسة بارثولين الملتهبة أو الخراج، وبعد الخضوع للإجراءات الجراحية لعلاج الكيسة الملتهبة أو الخراج، يكون النقع في الماء الدافئ مهمًا بشكل خاص، حيث تساعد حمامات المقعدة في الحفاظ على نظافة المنطقة وتخفيف الألم وتعزيز التصريف الفعال للكيسة، وقد يساعدك استخدام مسكنات الألم.

تصويت
هل تعتقد انتشار برامج الرجيم على شبكة الانترنت تغني عن زيارة الطبيب؟