اختبارات وفحوصات لتشخيص أذن السباح

04-12-2017
حكيم نيوز

مايو كلينك - أذن السبّاح Swimmer's ear هو التهاب يُصيب قناة الأذن الخارجية، والتي تمتد من طبلة الأذن إلى خارج الرأس. وينشأ غالبًا بسبب المياه التي تتبقى في الأذن بعد السباحة، مما يوفر بيئةً رطبةً تساعد على نمو البكتيريا، فإذا أصبت بهذه العدوى فكيف يقوم الطبيب بتشخيص الالتهاب؟

* متى ينبغي زيارة الطبيب؟
- اتصل بالطبيب إذا ظهرت لديك علامات أو أعراض التهاب أذن السبّاح، حتى وإن كانت خفيفة.
- اتصل بالطبيب على الفور أو يمكنك الذهاب إلى غرفة الطوارئ إذا كنت تعاني من:
1. ألم شديد.
2. الحمى.


* التحضير لزيارة الطبيب

إليك بعض الاقتراحات لمساعدتك في التحضير لزيارة الطبيب ومعرفة ما تتوقعه من الطبيب.

- كن على دراية بأي قيود قبل زيارة الطبيب. عند تحديد موعد زيارة الطبيب، اسأل عما إذا كنت بحاجة إلى الصوم من أجل إجراء اختبارات الدم أو القيام بأي شيء آخر استعدادًا لإجراء الاختبارات التشخيصية.
- دوِّن جميع الأعراض التي تعاني منها ووقت بدء ظهورها. واذكر أي أعراض قد تبدو غير مرتبطة بمشكلات الأذن التي تعاني منها.
- جهّز قائمة بكل الأدوية، بما في ذلك الأدوية المتاحة دون وصفة طبية والفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولها.
- دوِّن أي حساسية معروفة تعاني منها، مثل تفاعلات الجلد أو الحساسية من الأدوية.

- بعض الأسئلة الأساسية التي تطرحها على الطبيب:
1. ما السبب المُرجح لحدوث مشكلات الأذن التي أعاني منها؟
2. ما أفضل علاج؟
3. متى أتوقع حدوث تحسّن؟
4. هل هناك آثار جانبية للعلاج ينبغي أن أراقبها؟ هل ينبغي أن أُخبرك في حالة حدوثها؟
5. هل أحتاج لتحديد موعد من أجل المتابعة؟
6. إذا كنت مصابًا بالتهاب أذن السبّاح، فكيف يمكنني منع الإصابة به مرةً أخرى؟
7. هل توجد لديك نشرات أو مواد مطبوعة أخرى يمكنني الاستعانة بها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟

لا تتردد في طرح أي أسئلة أخرى لديك.

- ما تتوقعه من الطبيب
من المحتمل أن يطرح عليك الطبيب عددًا من الأسئلة التالية:

1. متى لاحظت ظهور هذه الأعراض أول مرة؟
2. هل تزداد الأعراض لديك سوءًا؟
3. هل مارست السباحة مؤخرًا؟
4. هل تمارس السباحة كثيرًا؟ وأين تمارسها؟
5. هل سبق أن أُصبتَ بالتهاب أذن السبّاح؟
6. هل تعاني من الحساسية أو أمراض جلدية مزمنة؟
7. هل تستخدم مسحات القطن أو أجسامًا أخرى لتنظيف أذنيك؟
8. هل تستخدم سماعات الرأس أو أي أجهزة أخرى للأذن؟
9. هل خضعت لأي فحوصات أو إجراءات أخرى خاصة بالأذن مؤخرًا؟

* الاختبارات والتشخيص
يمكن للطبيب تشخيص التهاب أذن السبّاح غالبًا خلال زيارة للعيادة. وفي حالة استمرار الالتهاب الذي تعاني منه أو كان في مرحلة متقدمة، فقد تكون بحاجة إلى إجراء المزيد من الفحص.

- الاختبار المبدئي
من المحتمل أن يقوم الطبيب بتشخيص التهاب أذن السبّاح بناءً على الأعراض التي تذكرها والأسئلة التي يطرحها وفحص العيادة. وربما لن تحتاج إلى إجراء اختبار معملي في زيارتك الأولى. وسوف يتضمن عادةً التقييم المبدئي للطبيب ما يلي:

1. فحص قناة الأذن باستخدام أداة مضيئة (منظار الأذن). وقد يظهر احمرار وتورم وتقشر في قناة الأذن، كما قد توجد قشور الجلد وبقايا أخرى في قناة الأذن.

2. الفحص البصري لطبلة الأذن (الغشاء الطبلي) للتأكد من عدم تمزقها أو تلفها. إذا كانت صورة طبلة الأذن تشير إلى وجود انسداد بها، فسوف يقوم الطبيب بتنظيف قناة الأذن باستخدام جهاز شفط صغير أو أداة بحلقة صغيرة أو مكشط في الطرف (مكشطة الأذن).

- اختبارات أخرى
قد يُوصي الطبيب بإجراء فحوصات أخرى حسب التقييم المبدئي لالتهاب أذن السبّاح أو شدة الأعراض المصاحبة له أو مرحلته.

1. في حالة تلف طبلة الأذن أو تمزقها، من المحتمل أن يُحيلك الطبيب إلى طبيب متخصص في أمراض الأنف والأذن والحنجرة (اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة). وسيقوم الاختصاصي بفحص حالة الأذن الوسطى لتحديد ما إذا كانت الموقع الرئيسي للالتهاب أم لا. ومن المهم إجراء هذا الفحص لأن بعض العلاجات الخاصة بالالتهاب في قناة الأذن الخارجية تكون غير مناسبة لعلاج الأذن الوسطى.

2. إذا لم تستجب العدوى للعلاج، فقد يأخذ الطبيب عينة من الإفرازات أو البقايا من أذنك في زيارة تالية ويُرسلها إلى معمل لتحديد الميكروب الفعلي المسبب للعدوى.

تصويت
هل تعتقد انتشار برامج الرجيم على شبكة الانترنت تغني عن زيارة الطبيب؟