أكثر 3 مشكلات تواجهها الأم مع رضيعها

23-12-2017
حكيم نيوز
د. أحمد سمير عبد الحميد


د. أحمد سمير عبد الحميد
مع ما تحمله تجربة الأمومة من متعة ومشاعر متدفقة، تعاني الأمهات من الكثير من المتاعب مع الرضع، وهذه المتاعب تكون أكثر وضوحا إذا كانت هذه التجربة الأولى للأم، حيث تجد نفسها في مواجهة بعض المشاكل المألوفة وغير المألوفة مع هذا الكائن الصغير الذي يعتمد علي رعاية الأبوين رعاية كاملة.

وفي هذا المقال سنعرض بعض هذه المشاكل الشائعة التي قد تواجهها الأمهات مع الرضع وكيفية التعامل معها:
1- الفواق
وهو ما يعرف بالزغطة في بعض الدول العربية، والحازوقة في دول أخرى، وكثيرا ما تشتكي الأمهات من إصابة الرضيع المتكررة بالفواق، وهو ما يصيب الأم بالقلق، وبشكل عام يعتبر الفواق عرضا شائعا لدى حديثي الولادة والرضع تحت سن العام الواحد، ومن الطريف أن بعض الأمهات قد يشعرن بهذه الحالة والطفل مازال في الرحم، وتحدث هذه العملية نتيجة الانقباض اللا إرادي لعضلات الحجاب الحاجز الذي يقع تحت القفص الصدري.. هذا الانقباض يتسبب في إغلاق الحبال الصوتية بشكل مفاجئ، وهو ما يُحدث الصوت المميز للفواق.

- إذا لماذا يحدث الفواق؟
هناك العديد من الأسباب.. تشمل هذه الأسباب تناول كمية كبيرة من الطعام، أو ابتلاع الهواء أثناء المضغ، وقد يكون السبب هو التوتر أو القلق، وهذه الأسباب نفسها قد تحدث لدى الرضع، وعادة لا تسبب أو تعتبر مشكلة إذا كان الرضيع بصحة جيدة، وكثيرا ما يبتلع الرضيع الهواء أثناء الرضاعة، وهو ما يزيد من احتمالات حدوث الفواق. لذلك من المهم أن تقوم الأم بالتأكد من أن الرضيع قد تجشأ بعد الرضاعة حتي يتم إخراج الهواء الزائد من بطنه، وهذا الهواء قد يتسبب أيضا في شعور الرضيع بعدم الراحة وقد يتسبب في حدوث القيء.

- إذا ماذا أفعل؟
هذه الخطوات قد تساعدك على منع حدوث الفواق أو التعامل معه إذا حدث.
1. ابدئي إطعام طفلك حين يكون هادئا، وفي الوقت الذي لا يشعر فيه بالجوع الشديد.
2. حاولي قدر الإمكان إطعام الطفل وهو في وضع رأسي إلى حد ما.
3. احملي رضيعك لمدة عشرين دقيقة في وضع رأسي بعد كل عملية إرضاع.
4. أرضعي طفلك عدة رضعات صغيرة.
5. إذا كان طفلك يرضع رضاعة صناعية، تأكدي أن الهواء موجود دائما في الجزء السفلي من الزجاجة ومن أنه قد قام بالتجشؤ كل دقيقتين إلى ثلاث دقائق.
6. أعطي الرضيع رشفة من الماء حين يكون هذا متاحا، وابتلاع الماء سيؤدي إلى عودة التحكم في الحجاب الحاجز ومنع الفواق.
7. هدهدة الرضيع بشكل هادئ يمكنه أن توقف الفواق.
8. إذا استمر الفواق لعدة دقائق بعد توقف الرضاعة، فإن إكمال الرضاعة قد يساعد على إيقافه.

عادة ما تستمر نوبة الفواق لعدة دقائق، لكن إذا استمرت هذه النوبة لفترة أطول قد تصل لعدة ساعات؛ فإنه عادة ما يكون السبب بسيطا، لكن من الأفضل طلب المساعدة الطبية.

2- طفلي يعاني من الغازات
كما ذكرنا فحدوث الغازات لدى الرضع يحدث عادة بسبب ابتلاع الهواء أثناء الرضاعة، وليس بسبب وجود مشاكل في اللبن، ويمكن منع هذه المشكلة من خلال جعل الرضيع يتجشأ بشكل صحيح..

لكن ما هو الشكل الصحيح لذلك؟
1. لا تحاولي جعل طفلك يتجشأ بينما هو يرضع بنهم؛ هذا الفعل قد يضايق الطفل وربما يتسبب في بكائه، وقد يجعله يبتلع المزيد من الهواء.. اختاري وقتا يكون فيه الرضيع قد أبطأ فيه من الرضاعة أو يستريح منها.

2. اختاري الوضع المريح المناسب للتجشؤ.. هناك ثلاثة أوضاع يمكنك استخدام أحدها للرضيع.. فوق كتفك، أو جالسا في حجرك ووجه الرضيع للخارج أو للجانب، أو نائما على حجرك ووجهه للأسفل.

إذا استمر حدوث الغازات برغم اتباع هذه التعليمات فقد يعني هذا وجود مشكلة في الجهاز الهضمي، وهو ما يتطلب زيارة الطبيب لأخذ النصيحة حول تغيير المكونات الغذائية التي يتناولها الطفل؛ فإذا كنت تقومين بإرضاع الطفل رضاعة طبيعية فتجنبي بعض الأطعمة مثل منتجات الألبان البقري.

ويمكنك أيضا القيام بعمل تدليك للطفل بين الوجبات، هذا التدليك قد يتم بالطريقة التالية:
- ضعي الرضيع في حجرك ووجهه لك، حركي قدميه بشكل دائري كما لو كان يركب دراجة، دلكي زيتا دافئا علي بطنه.

- إذا لم تنجح كل هذه الوصفات، فقومي بزيارة الطبيب مرة أخرى من أجل التعرف على أسباب المشكلة وحلها.

3- تسوس أسنان الرضيع
يعتقد البعض أن كون الأسنان اللبنية مؤقتة يجعلها غير مهمة؛ وهذا غير صحيح، فالأسنان مهمة من أجل المضغ والحديث والابتسام، وإذا لم يتم المحافظة على هذه الأسنان وعلاجها بشكل صحيح، فإنها قد تتسبب في حدوث آلام والتهابات للطفل، وهذه المشاكل إذا حدثت مبكرا فإنها يمكن أن تؤثر في قدرته على تناول الطعام، وقد تتسبب في مشاكل في النطق، ومشاكل مع الأسنان الدائمة التي ستظهر فيما بعد.

يحدث التسوس عادة لدى الرضع والأطفال الصغار حين يتم إضافة المشروبات المحلاة بالسكر أو المشروبات التي تحتوي على السكر بشكل طبيعي (مثل عصائر الفواكه) إلى القائمة الغذائية للطفل بشكل متكرر ولفترة طويلة؛ وتتغذى البكتيريا الموجودة في الفم على السكريات وتنتج أحماضا تهاجم الأسنان.

إعطاء الاطفال مشروبا سكريا في وقت القيلولة أو قبل النوم قد يسبب ضررا للأسنان بشكل خاص، حيث يقل إفراز اللعاب أثناء النوم، وعلى الرغم من أن هذا التسوس يحدث عادة في الأسنان العلوية، فقد تتأثر الأسنان الأخرى كذلك.

- إذا ماذا أفعل للحفاظ على أسنانه؟
لحسن الحظ هناك عدة خطوات سهلة يمكن اتباعها لتحقيق هذا الهدف؛ هذه الخطوات تشمل الاهتمام بصحة الفم والأسنان منذ بداية العمر، ويمكنك مسح اللثة الخاصة بالرضيع باستخدام شاش نضيف بعد كل رضعة، ومع ظهور أول سن من الأسنان اللبنية، قومي بغسلها بالفرشاة من دون معجون، وإذا اخترت استخدام معجون الأسنان، فاختاري المعجون الخالي من الفلوريد.

نظفي ودلكي اللثة في المناطق الخالية من الأسنان، وتأكدي أن طفلك يحصل علي الكمية الكافية من الفلوريد، وإذا لم يكن يحصل عليها، فاسألي الطبيب إذا كنت بحاجة إلي مكمل غذائي يحتوي عليها.

مع إكمال الطفل لعامه الأول، قومي بترتيب زيارة لطبيب الأسنان لفحص أسنانه. من أجل منع تسوس الأسنان استخدمي الزجاجة الخاصة بالطفل من أجل اللبن والماء والمحاليل التي تستخدم في علاج الإسهال. أما إذا أردت إعطاءه بعض العصير، فقومي بمزجه مع الماء وضعيه في فنجان يمكنه شربه رشفة تلو الأخرى. لا تدعي الطفل ينام والزجاجة الخاصة به معه إلا إذا كانت تحتوي فقط على الماء. لا تضعي السكاتة الخاصة بالطفل في أي محلول سكري. قللي السكريات في غذاء طفلك، خاصة بين الوجبات.

حتي إذا كنت تقومين ببعض العادات الخاطئة أو كلها، فيمكنك تعديل هذه السلوكيات الآن؛ فإذا كان طفلك قد تعود تناول المشروبات المحلاة بالسكر من زجاجته، أو كان ينام بها، فيمكنك أن تمنعي التسوس عن طريق تخفيف محتويات الزجاجة بالمياه خلال أسبوعين إلي ثلاثة، وبعدها قومي بإعطائه الماء فقط في الزجاجة، وتذكري دوما أن الطريق إلى أسنان صحية دائمة يبدأ من هنا.