اســــــرار البـشــــــــرة

02-06-2018
حكيم نيوز
د. فايز ابو حميدان

يعاني كل شخص من ثلاثة مشاكل في البشرة بشكل عام وقد تصل نسبة مشاكل البشرة إلى 50% مع التقدم في السن. فتغيرات البشرة تبدأ في سن المراهقة عبر ما يسمى بحب الشباب الى التغيرات الجلدية التي تحدث عند السيدات أثناء الحمل والتغيرات المرتبطة بالعوامل الطقسية والتضاريسية إلى الالتهابات والامراض العصبية الجلدية والسرطانية. 
ان اهم علامات الجمال تكمُن في خلو البشرة من الأمراض او التغيرات الغير طبيعية وهذا ما يدفع الكثيرين وخاصة السيدات الى بذل كافة الجهود للحفاظ على جمال البشرة فهنا تنفق الملايين سنوياً لاستخدامات وقائية كالكريمات ومواد التجميل الى علاجات لأمراض معينة في البشرة او إجراءات تجميلية أصبحت معتادة في كل العالم. 
إنه لمن المعروف ان 85% من الشباب والشابات يصابون بأمراض حب الشباب والتي تختلف في حدتها من شخص الى آخر وتزول عند 60% منهم في السنوات 10 بعد انتهاء فترة المراهقة ودون أية علاجات وما يتبقى من ذلك فيجب اتخاذ إجراءات علاجية للحد من تطور المرض وازدياد الالتهابات في البشرة، والتي قد تؤدي الى تغيرات وتشوهات غير مرغوب بها، وهنا يُنصَح بتعقيم مناطق الإصابة وتعريضها للشمس لفترة قليلة وتناول فيتامين A والاكثار من تناول الفواكه والخضراوات وعند السيدات يُنصح باستخدام بعض أنواع الهرمونات. 
وهناك أنواع متعددة للأمراض الحميدة التي قد تصيب البشرة كالبثور او الكلف الذي يحدث أكثر الأحيان بعد الولادة او تغيرات تدرج تحت أمراض الحساسية وامراض المناعة. 
أما اهم الامراض التي تصيب البشرة والجلد بشكل عام هي الأورام السرطانية والتي تنشأ إما لأسباب وراثية أو مكتسبة كالتعرض لأشعة الشمس لمدة طويلة او التدخين، وهنا يجب التفاعل السريع مع أية تغيرات جلدية تحصل ومراجعة الأطباء لوجود طرق حديثة وسريعة للتشخيص ومعرفة مدى وقوة التغيرات التي حدثت على الخلايا الجلدية وذلك لمنع انتشارها ومعالجتها في بداية تكونها.