مـن أجـــل صحــــة الـرجـــل

09-06-2018
حكيم نيوز
د. فايز ابو حميدان

 يموت 43% من الرجال بسبب امراض القلب والجزء الآخر بأمراض متعددة أهمها سرطانات الرئة البروستات والقولون، كما ان 67% منهم يعانون من السمنة والتي تتسبب في نشوء امراض متعددة أهمها السكري كما ان الإصابة بحوادث السير تساوي ضعف إصابة السيدات والامراض العصبية التي تصيبهم هي المسبب لارتفاع نسبة الانتحار لديهم.
اذن ما العمل لتفادي هذه المشاكل الصحية لدى الرجال ولإيجاد الإجابة يجب علينا مناقشة مسألة هامة وهي الوقاية. فالرجال يتميزون بالكسل في مراعاة النصائح الطبية للوقاية من الأمراض مقارنة مع السيدات مع العلم ان فحوصات الوقاية لديهم تبدأ في سن الأربعين مقابل السيدات والتي تبدأ في سن 18 عاماً.
ومن أهم فحوصات الوقاية التي يجب ان يجريها الرجال فحوصات البروستات وفحوصات القولون الى جانب صورة اشعة للرئة وبعض الفحوصات للقلب والشرايين. 
ان من اهم أسباب اهمال الرجال لهذا هو انشغالهم الوظيفي فقد أظهرت بعض الدراسات بأن الرجال في مواقع قيادية يتعرضون لأمراض اكثر من غيرهم وذلك لعدم وجود متسع من الوقت لديهم لمراجعة الأطباء، كما ان أعباء العمل والضغوطات النفسية المستمرة والمصاحبة للحياة اليومية تؤدي الى ازدياد نسبة الإصابة بأمراض القلب وتجلط الدم لديهم، وان أسلوب الحياة لديهم يختلف فهم لا يجدون دائماً متسعاً كافياً من الوقت لتناول الطعام بانتظام ويدخنون اكثر من السيدات ويتناولون الكحول والمخدرات بشكل أكبر. كما ان عوامل نفسية تمنع الرجال من الذهاب الى الطبيب واجراء فحوصات وقائية لاعتقاد البعض بأن هذا يخدش رجولتهم. 
اما موضوع الرياضة فهم لا يمارسون الرياضة بشكل منتظم ولا يجدون متسع من الوقت للراحة والتواصل مع افراد العائلة.
ان تعرضهم للشمس نظراً لطبيعة عملهم يزيد من نسبة الإصابة بأمراض الجلد وخاصة السرطان، ومن المعروف ايضاً ان الرجال لا يلتزمون بتعليمات الأطباء فيما يخص تناول العقاقير والالتزام ببعض التعليمات الطبية وذلك لطبيعة الرجل في التحدي واللامبالاة.
ان هذا الوضع يضع شركات التأمين الصحي في مشكلة حقيقية لان اكتشاف الامراض لدى الرجال تكون متأخرة مما يرفع تكلفة العلاج، وقد اتجهت دول متعددة الى برامج توعية خاصة بالرجال من شأنها زيادة المعرفة والوعي لديهم حول القضايا التي قد تؤدي الى اصابتهم بالأمراض.