متى يمكن أن يبدأ طفلك القراءة؟

09-06-2018
حكيم نيوز
د. أحمد سمير عبد الحميد


خلال الأشهر الأولى من عمر الطفل، عادة ما ينصبّ اهتمام الآباء على رعاية الوافد الجديد من الناحية الجسدية والصحية؛ حيث يهتم الوالدان- بشكل كبير- بتغذية الرضيع والحفاظ عليه من الأمراض والميكروبات.

لكنّ هناك جانباً آخر لا يجب إغفاله، فتنمية عقل الطفل وقدراته لا تقل أهمية، هذه التنمية قد تتم من خلال الحديث والألعاب، وقد تتم أيضا من خلال القراءة. ويعتقد البعض أن الطفل أصغر من أن يستوعب ما تقرؤه له، لكن هذا غير صحيح. ففي كل مرحلة عمرية يستطيع الطفل أن يتفاعل بشكل مختلف مع ما يقدم له، فقط عليك أن تختار ما تقدمه. وفي هذا الموضوع نقدم لك مجموعة من الأفكار التي يمكن أن تساعدك على معرفة ما يمكن لطفلك أن يتفاعل معه في الأعمار المختلفة، واختيار ما يناسبه في هذه الأعمار.

 
* اقرأ لطفلك بصوت عال
على الرغم من أن الطفل سيتعلم القراءة في المدرسة عاجلا أم آجلا، فإن هذا قد يرتبط في ذهنه بالتعلم وليس بالمتعة؛ لكن قراءتك معه منذ الصغر ستساعده على حب القراءة، خاصة إذا كانت هذه القراءة تتم بصوت عال.

ابدأ معه واستمر في هذه العادة حتى بعد أن يتعلم القراءة بنفسه، واجعل هذا عادة يومية حتى لو استمرت لدقائق معدودة، فهذه الدقائق ستحدث فارقا مع الوقت. وفي البداية يمكنك أن تمرر أصابعك على الكلمات مع القراءة، حتى يعلم الطفل أن هذه الكلمات تحمل القصة.

اقرأ للطفل من أنواع متعددة من الكتب، كالقصص الخيالية والأغاني، وتذكّر أن المتعة هي عنوان اللعبة، فلا تستمر في قراءة كتاب إذا كان الطفل يحب غيره ويرغب في الاستماع إليه بشكل متكرر. تتبع شغفه وما يحب، واشتر الكتب التي قد تثير اهتمامه، واصنع بفمك أصواتا طريفة ومضحكة للحيوانات التي تجدها في الكتاب ولا تخجل من ذلك.

يمكنك شيئا فشيئا أن تدعو طفلك نفسه إلى أن يقرأ لك من كتاب مألوف يحفظه من كثرة الاستماع إليه، واترك الكتب في غرفته ليستمتع بها بنفسه إن أراد، وقارن بين الأحداث التي تحدث في القصة أو الكتاب وبين أحداث الحياة التي قد تحدث في حياته. وإذا سأل سؤالا، توقف وحاول الإجابة عليه، وقد يساعد هذا السؤال ووجود الكتاب طفلك على التعبير عن أفكاره ومشاركة مشاكله.

بالإضافة إلي ذلك، يمكنك أن تحفز مخيلة الطفل عن طريق التوقف مع الصور وسؤاله عن الأشياء التي يراها وعن توقعاته للأحداث التالية، وأحيانا قد تبهرك الإجابة.

 

* استمع لطفلك وهو يقرأ
عندما يتعلم طفلك القراءة، اطلب منه أن يقرأ لك بصوت عال.. هذا الأمر سيكون ممتعا بالنسبة له، وسيساعد في بناء شخصيته وثقته بنفسه. إذا سأل الطفل عن معنى كلمة ما، أجبه فورا حتى لا يفقد سياق القصة. لا تجبره على نطق الكلمات بصوت عال. لكن إذا أراد أن يفعل، فلا تمنعه، وإذا استبدل الطفل كلمة بأخرى تحمل نفس المعنى، لا توقف القراءة. إذا استخدم الطفل كلمة "كلب" بدلا من "جرو" مثلا، فلا تصحح وتوقف استمتاعه. أما إذا كانت الكلمة لا تتسق مع السياق، فاطلب منه أن يقرأ الجملة مرة أخرى، لأنك لست متأكدا إذا كنت تفهم بالضبط ما يعنيه. لاحظ أنه يقرأ للمتعة، فإذا بدت عليه أمارات التعب أو الملل يمكنكم التوقف. امدح طفلك دائما وأشعره بقيمة إنجازه. هذا الدعم والمدح سيساعد الطفل على التعلم والاستمتاع بشكل أكبر.

 

* مراحل تطور القراءة
في الجزء التالي نعرض تطور مراحل القراءة مع الطفل في بداية عمره منذ الشهور الأولى، وما يمكن أن تتوقعه من تفاعل من طرفه.
- من سن 6 - 12 شهرا
خلال الفترة من 6 شهور إلى عام يضع الطفل أي شيء يثير اهتمامه، بما فيها الكتب، مباشرة في فمه. وفي هذا العمر يستطيع الطفل أن يجلس في حجرك ويمسك كتابا. كما يمكنه أن يبدي اهتمامه من خلال التربيت على صفحات الكتاب وقلبها أو حتى وضعها في فمه.

يستمتع الأطفال بالكتب كالكبار تماما، كما يتعلمون من مشاركتك للكتب معهم. هذه المشاركة تساعدهم على تعلّم النطق بطريقة صحيحة وعلى الاستعداد للتعلم في المدرسة في المستقبل. لتكن القراءة جزءا من روتين النوم الخاص بالطفل. أغلق التلفاز لبضع دقائق واستمتع معه بمشاركة الكتب كل يوم قبل النوم. هذا الروتين اليومي يمكنه أن يساعد الطفل على منع مشاكل النوم، وفي هذا العمر يستطيع الطفل أن يحمل الكتاب بنفسه وأن يتحسس الصور بيديه. كما يمكنه أن يقلد بعض الأصوات التي تصدرها، وكذلك الملامح أو النظرات التي تخلقها بوجهك.

حاول أن تجد مكانا هادئا ومريحا للقراءة، وإذا أبدى الطفل اهتماما بإحدى الصور أشر إليها وقم بتسميتها له، ويمكنك أيضا أن تقوم بتمثيل الصور بوجهك وصوتك ويديك.

 

- من سن 12-14 شهرا
في هذا العمر يستطيع الطفل أن يختار كتابا لمشاركته، وأن يشير إلى الصور التي يحبها في الكتاب، ويمكنه كذلك تقليد أصوات الحيوانات التي يراها في الكتاب، وأن يقلد ردود فعلك للكتب التي تقرأونها معا. بالإضافة إلى النصائح السابقة، يمكنك مساعدة الطفل على تقليب الصفحات، وكذلك سؤاله أسئلة يستطيع إجابتها عن طريق الإشارة مثل "أين الكلب؟"، ما هو الحيوان الذي يقول كذا؟". يمكنك أيضا تقليد الأصوات التي يستطيع الطفل تقليدها حين ينظر إلى الصورة، ثم أضيف إليها عبارة قصيرة، كأن تصدر صوت النباح حين يرى صورة الكلب، ثم تقول "الكلب يقول كذا".

- بين 15 و17 شهرا
في هذا العمر يستطيع الطفل أن يتفاعل مع الكتب بالضحك والصياح. تستطيع أن تسمي بعض الأشياء وأن تقول بعض الكلمات عن الصورة التي ينظر لها الطفل. يمكنك كذلك صنع بعض الألعاب من الصور والكلمات كأن تسأل "أين عين الطفل في الصورة؟"، "أين عين بابا؟"، "أين عيناك؟"، ويمكنك كذلك تقليد الأفعال كأن تقول "انظر إلى الطفل وهو يضحك" ثم تضحك معه.

 

- بين 18-23 شهرا
يستطيع الطفل مع الوصول إلى هذا العمر أن يختار كتاباً محدداً، وأن يخبرك أنه يريد المزيد من الكتب أو كتابا مختلفا، كما يستطيع أن يشير إلى صورة ويقول كلمة أو اثنتين عنها، ويمكنه أيضا أن يقلد أصوات بعض الحيوانات المألوفة.

بإمكانك مساعدته على نطق بعض الكلمات بشكل أفضل عن طريق نطق الكلمة بشكل واضح واستخدامها في جملة قصيرة، وحاول أن تتكلم ببطء وأن تقول جملا قصيرة وأن تمنحه الفرصة ليتكلم وينطق بدوره.


- بين عامين وثلاثة أعوام
عند عمر عامين يستطيع الطفل اختيار كتابه المفضل، وقد يطلب نفس الكتاب أو القصة مراراً وتكراراً، وقد يتساءل أيضا "ما هذا؟"، وحاول استخدام الكتب كوسيلة لتهدئة الطفل وإمتاعه.

ابدأ المحادثة بإعادة كلمة قالها الطفل ثم ابن عليها كلمات أخرى؛ فإذا قال الطفل مثلا "كلب" قل "كلب كبير" أو "الكلب ينبح في الحديقة" ثم انتظر منه أن يضيف كلمة أو كلمات أخرى، وقم كذلك بعدّ الصور واطلب منه أن يعيد الأرقام من بعدك، وتفاعل مع أسئلته وحاول الإجابة عليها.

عند عمر ثلاث سنوات يمكن للطفل أن يسمي كتابه المفضل، وأن يتظاهر بأنه يقرأه بصوت عال، ويمكنه أيضا أن يخبرك كيف أن القصة تشبه شيئا رآه أو حدث له، وأن يسأل عن الكتب التي تقرأونها معا، وقد يدهشك أيضا أنه قد يصحح لك إذا فوت كلمة أو صفحة في كتابه المفضل، وأن يحكي الحكاية بكلماته الخاصة. اطلب منه أن يحكي لك الحكاية بأسلوبه وتفاعل معه. اسأله أن يريك الأشياء المتشابهة، كالأشياء الملونة باللون الأزرق مثلا، والفت انتباهه للألوان والأشكال والأرقام في الكتاب.صحتك