حياة صحية لشيخوخة صحية..ابدأ الآن!

16-11-2014
حكيم نيوز

أن اتباع نمط حياتي صحي منذ الصغر، يضمن لكبار السن الحصول على شيخوخة صحية وبعدية عن المشاكل الصحية. ومع ارتفاع أعداد كبار السن حول العالم، تزداد أهمية التوعية حول الموضوع حسب موقع ويب طب.
من الملاح ظ ان معدل عمر الانسان ازداد في الاونة الاخيرة حول العالم، الا ان التخوف من اصابة كبار السن بامراض مزمنة وتأثيره على حياتهم بارتفاع تدريجي ايضا. ومن اجل تجنب اثر الامراض المزمنة والمشاكل الصحية الاخرى عند الكبر، ننصحكم بقراءة المقال التالي.
من المتوقع بحلول العام 2020، ولاول مرة في التاريخ، ان يزيد عدد كبار السن (من هم في الستين من عمرهم واكبر)، على اعداد الاطفال (من هم اقل من الخامسة من عمرهم)، في حين تشير الاحصائيات والبيانات، انه في عام 2050 سيكون عدد كبار السن ما يقارب الاثنين مليار نسمة، بعد ان كانت 841 مليون نسمة في الوقت الراهن، حسبما اوردت منظمة الصحة العالمية.
حيث نلاحظ انه في الدول المتقدمة، كان ارتفاع عدد كبار السن كبيرا، ويعود ذلك الى انخفاض الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية، بسبب اتباع استراتيجيات فعالة للحد من استهلاك التبغ وارتفاع ضغط الدم، بالاضافة الى تحسين القطاعات الصحية.
من ناحية اخرى وبالرغم من ان الانسان اصبح يعيش لوقت اطول، الا ان حياته ليست بالضرورة ان اصبحت صحية أكثر من قبل، حيث ان 23 % من اجمالي الوفيات حول العالم تحدث بسبب اصابة كبار السن بامراض مختلفة. وللاسف فان هذه الامراض المزمنة التي يصاب بها كبار السن تؤثر على كل من حولهم، من عائلاتهم، اقاربهم، القطاع الصحي وحتى الاقتصادي.
الشيخوخة لدى العرب
ان عمر الانسان في الدول العربية اخذ بازدياد، لكن لماذا نلاحظ ارتفاع في عدد كبار السن في العالم العربي؟ ان الارتفاع في الاعداد وزيادتها الملحوظة نتيجة عدة عوامل مجتمعة، اولها وجود وعي اكبر من قبل حول الرعاية الصحية من اجل الحصول على حياة صحية مع التقدم في العمر بعيدا عن المشاكل الصحية والامراض. الا ان العالم العربي ما يزال يواجه عدة تحديات من اجل الوصول الى شيخوخة صحية خالية من المشاكل الصحية، وقد يكون استهلاك التبغ والتدخين، والوزن الزائد والاصابة بالسمنة من اهم الاسباب التي يجب معالجتها قبل تفاقمها، وقبل ان يضم العالم العربي بمجتمعاته كبار سن مصابين بامراض، تجعل منهم عبئا صحيا واقتصاديا على الدولة وعلى من حولهم، في حال لم يتم اتخاذات خطوات جذرية واستراتيجيات من شانها ان تلبي احتياجات مواطنيها من كبار السن.
وتوصي منظمة الصحة العالمية ان تشمل الاستراتيجيات قطاعات مختلفة، حيث ان تامين حياة صحية لكبار السن، يتعدى القطاع الصحي، والذي يتضمن مكافحة الامراض المزمنة، من خلال توسيع الرعاية الصحية، وجعلها ذات اسعار معقولة لجميع كبار السن، يجب التركيز والاهتمام ايضا بالاستراتيجيات الاخرى، مثل دعم وتحفيز عمل كبار السن لسنوات اطول.
حيث قال مدير دائرة الشيخوخة ودورة الحياة في منظمة الصحة العالمية الدكتور سومناث شاتيرجي Dr Somnath Chatterji: "نحن بحاجة الى ان ننظر الى ابعد من التكاليف المرتبطة عادة مع الشيخوخة، بل يجب التفكير في الفوائد التي من الممكن ان يحققها كبار السن، والذين يتحلون بصحة افضل، وهم أكثر سعادة، وأكثر انتاجية، للمجتمع ككل".
حياة صحية لشيخوخة صحية تبدأ من اليوم
ان سر الوصول الى شيخوخة صحية، يكمن في اتباع نمط حياتي صحي، منذ المراحل السابقة، من خلال:
جعل النظام الغذائي الصحي عادة يومية.
ممارسة النشاط الرياضي والتمارين الرياضية يوميا.
الرعاية الصحية المنتظمة.
التوقف عن التدخين وتجنب التدخين السلبي
تحفيز الدماغ.

المصدر

Hakeem-Ads