نصائح لصحة نفسية أفضل في العام الجديد

02-01-2019
حكيم نيوز


 ليما علي عبد– يختار العديدون هذا الوقت من العام للعناية بأنفسهم بشكل أفضل، وذلك بالاشتراك بناد رياضي لتحسين اللياقة أو بتناول الأطعمة الصحية للتخفيف من الوزن أو غير ذلك، غير أن تحسين الصحة الجسدية ليس كل شيء يجب الاهتمام به، رغم أهميتها، فالصحة النفسية لها أهميتها أيضا. كما أن الأبحاث قد أثبتت أن هناك أساليب معينة تحسن المزاج بالفعل، وهذا بحسب موقع health.usnews.com الذي قدم النصائح البسيطة الآتية التي ينصح بالالتزام بها في العام الجديد لما لها من تأثير كبير على الصحة النفسية:
احصل على نوم كاف: يعد نقص النوم أو الحرمان منه مساهما فعالا بالإصابة بالأعراض الاكتئابية. لكن هناك أساليب ثابتة لتحسين القدرة على النوم والحصول على ما يكفي منه، أهمها الذهاب إلى الفراش والاستيقاظ في نفس الوقت يوميا. فيجب الحرص على قضاء 7 ساعات على الأقل في النوم في كل ليلة. فهذا يساعد كثيرا في الحصول على شعور أفضل.
مارس المزيد من الرياضة: لقد وجدت الأبحاث ما للرياضة من تأثير إيجابي على الصحة النفسية، إذ أشارت إحدى الدراسات إلى أن التمارين الرياضية بنفس فعالية الأدوية المضادة للاكتئاب لحالات الاكتئاب البسيط إلى المتوسط. لكن للأسف، يجد مصابو الاكتئاب صعوبة بممارسة الرياضة لعدم وجود حافز أو طاقة لديهم، الأمر الذي يعد ضمن أعراض الاكتئاب. أما الحل، فهو جعل الرياضة أكثر سهولة. فالمصاب بالاكتئاب غير مضطر للاشتراك بناد رياضي أو ممارسة التمارين الصعبة، بل عليه فقط أخذ مشية يومية فقط.
مارس هواية: تساعد ممارسة الهوايات على الشعور بالسعادة كما تساعد على تعزيز المهارات. فإيجاد هواية جديدة أو العودة لهواية سابقة يساعد في تعزيز الحالة النفسية، فعند إتقان هذه الهواية تصبح أكثر ثقة بنفسك وهذا يعزز من صحتك النفسية.
تعلم التأمل: يساعد التأمل في جهات عديدة، فالأبحاث تشير إلى أنه يقلل من مستويات الضغط النفسي ويساعدك في أن تكون أكثر فعالية. فهو يخرجك من الضغوطات اليومية ويجعلك تعيش اللحظة. يحتاج التأمل منك 10 دقائق فقط في اليوم الواحد، فإن التزمت به، فهو يعطيك فوائد نفسية طويلة الأمد.
ساعد الآخرين: تعد مساعدة الآخرين مخرجا جيدا من المشاكل وأسلوبا جيدا للتفاعل مع الآخرين، فهذا يجعلك سعيدا. تطوع في أي عمل خيري، أو على سبيل المثال ساعد صديقك في حمل الأمتعة الثقيلة أو ساعد جارك بإزالة الثلوج عن سيارته. اجعل التطوع في مساعدة الآخرين جزءا من حياتك، فأنت ستكون المستفيد الأول.
كن جيدا مع نفسك: اعط نفسك فرصة، فقد لا يكون بإمكانك تطبيق كل ذلك بين يوم وليلة. لذلك، فابدأ بتغييرين أو ثلاثة في البداية، وأضف تغييرات جديدة بعد أن تصبح التغييرات تلك جزءا من حياتك، وأضف الجديد إليها تدريجيا.

 

Hakeem-Ads