الصحة النفسية في شهر رمضان

11-05-2019
حكيم نيوز

الدكتورة مرام بني مصطفى 
الاخصائية النفسية والتربوية

ان شهر رمضان هو شهر المغفرة والرحمة وما يضيفه من روحانيه وهدوء ورضا على النفس.
يعاني الكثيرين خلال فترة الصيام من تقلب المزاج والتوتر وتدني الدافعية وبالأخص خلال الأيام الاولى ويكون هذا عائد لتناول القهوه  والشاي والمنبهات بشكل عام والسكريات واعتياد الفرد على هذه العادات السلوكية.
مع دخول شهر رمضان ومع بداية الصيام تزول هذه العادات ويبدأ الشعور بالتوتر والضيق والعصبية نتيجة الحاجة والاعتياد على تلك العادات.
لكن الحل......
يبدا بتهيئة الفرد نفسيا على ان الصيام فترة زمنية وان له العديد من الفوائد واولها التعلم على الصبر والإرادة، الشعور مع المحتاجين وأصحاب الحاجه، واللين والتعاطف معهم.
وله فوائد عديدة على صحه الجسم  ... 
تنشيط خلايا الدماغ، السيطره على مستوى الدهون في الدم، التقليل من احتباس السوائل في الجسم، التخفيف من نوبات حاسيسه الطعام، تقويه جهاز المناعة، التقليل من حدة واعراض القولون العصبي وعسر الهضم والانتفاخ، التخلص من السموم في الجسم، حرق السكريات والدهون المخزونة، فقدان الوزن بشكل اسرع.
فعلى الصائم معرفة اهمية الصيام للجسم وللنفس، وعليه ضبط انفعالاته والإكثار من الماء والسوائل وتنظيم تناول الطعام والاعتدال من الحلويات ومحاولة ممارسة الرياضة او المشي والإكثار من الاغذية التي تحسن المزاج كالفاصولياء والسبانخ والموز.

الدكتورة مرام بني مصطفى 
الاخصائية النفسية والتربوية

Hakeem-Ads