متى سينتهي فيروس كورونا؟

تعبيرية

البروفيسور فيليب أمويل: ستظهر طفرات أخرى من كورونا نظرا لأن ذلك يعتبر الأداء الطبيعي لهذا الفيروس
02-05-2021
حكيم نيوز

 

د. أسامة أبو الرُّب - متى ستنتهي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)؟ وما مدى خطورة السلالة البريطانية من الفيروس؟ نحمل لكم خبرين طيبين، ولكن لدينا أيضا خبران مقلقان.

نبدأ مع البروفيسور الفرنسي فيليب أمويل الذي يرى أن النهاية الحقيقية لفيروس كورونا ستكون في صيف 2022، وذلك وفقا لتقرير نشرته صحيفة "لوبوان" (Le Point) للكاتب أودري إيمري.
 
وكان البروفيسور أمويل واحدا من أولئك الذين حذروا في وقت مبكر من سبتمبر/أيلول الماضي من الموجة الثانية من الوباء، لكنه لا يزال يؤمن بإمكانية وجود مناعة جماعية ستبدأ في الظهور في نهاية هذا الصيف.

وحول سؤاله عما إذا كنا سنتخلص من الوباء ونشاهد نهاية النفق، أجاب أمويل أنه عندما ينخفض عدد الوافدين إلى أقسام الإنعاش بشكل كبير، وحينما يكون هناك ما يكفي من اللقاح لتحصين ما بين 400 ألف و500 ألف شخص في اليوم سنتجاوز هذا الوباء، وعلى الرغم من وجود بضعة أسابيع صعبة فإنه سيعاد فتح بعض الأنشطة في نهاية مايو/أيار وفي بداية يونيو/حزيران، في ظل ظروف معينة وبموجب بروتوكول صحي محدد.

وأفاد أمويل بأنه ينبغي على الساسة أن يستمعوا أكثر إلى ما يقوله الخبراء، الأمر الذي من شأنه أن يساعدهم على السيطرة على الوباء، ومن أجل التخفيض من حدة العدوى لا بد من إجراء العديد من عمليات الفحص والتقصي التي تعتبر الطريقة الوحيدة لتنفيذ إستراتيجية "الاختبار والتتبع والعزل".

وفيما يتعلق بما إذا كانت هناك طفرات أخرى أكثر خطورة من فيروس كورونا -واسمه العلمي "سارس-كوف-2" (SARS-CoV-2)- قال أمويل إنه ستظهر طفرات أخرى نظرا لأن ذلك يعتبر الأداء الطبيعي لهذا الفيروس، وعلاوة على ذلك يساهم معدل انتقال الفيروس في فرنسا في ظهور التحويرات الخاصة بهذا الفيروس، وبعد السلالة البريطانية من الممكن أن تظهر طفرات أخرى.
  
وأضاف أمويل أنه ليس لدينا بعد ما يكفي من الإدراك لتقييم مدة حماية لقاحات "كوفيد-19" أو المناعة الطبيعية، ونتيجة لذلك سيتضح الأمر بحلول نهاية العام أو بداية العام المقبل، وبالنظر إلى كل هذه المعطيات المجهولة يمكننا تقدير تاريخ نهاية فيروس كورونا في صيف عام 2022.

وبشأن ما إذا كان ارتداء قناع الوجه والتباعد الاجتماعي سيكون القاعدة، أورد أمويل أنه في مرحلة ما سنتخلص من هذه الإجراءات. في المقابل، ينبغي أن يُستأنف تطبيق هذه الإجراءات بمجرد ظهور وباء جديد.
السلالة البريطانية من فيروس كورونا أقل خطورة من المتوقع

ننتقل إلى خبر طيب آخر، إذ أظهرت دراسة نشرتها دورية "لانسيت للأمراض المعدية" (Lancet Infectious Diseases) -ونقلتها رويترز- أن السلالة البريطانية المتحورة وشديدة العدوى من فيروس كورونا والتي اكتشفت لأول مرة في بريطانيا لا تتسبب في أعراض أشد حدة لدى المرضى الذين يعالجون في المستشفيات.
  
ورصدت السلالة المعروفة باسم "بي.7.1.1 لينيج" (Lineage B.1.1.7) لأول مرة في بريطانيا أواخر العام الماضي، وأصبحت السلالة الأكثر انتشارا في الولايات المتحدة وفقا للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وحللت الدراسة بيانات مجموعة تتألف من 496 مصابا بـ"كوفيد-19″ دخلوا مستشفيات بريطانية في نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول من العام الماضي، وقارنت النتائج بين المرضى المصابين بسلالة "بي.7.1.1" وسلالات أخرى، ولم يجد الباحثون أي اختلاف في مخاطر الإصابة بأعراض شديدة أو الوفاة أو غيرها من النتائج السريرية الأخرى.

وقال الباحثون في الدراسة المنشورة أمس الاثنين "تبث بياناتنا -التي تأتي في إطار وحدود الدراسة الواقعية- طمأنينة مبدئية بأن شدة الأعراض لدى المصابين بسلالة "بي.7.1.1″ في المستشفيات لا تختلف كثيرا عن شدة المرض لدى المصابين بالسلالات الأخرى".

وأفادت دراسة منفصلة نشرتها دورية "لانسيت الطبية للصحة العامة" (The Lancet Global Health) بأن اللقاحات ستكون فعالة ضد السلالة البريطانية المتحورة على الأرجح، نظرا لعدم وجود زيادة واضحة في معدل الإصابة مرة أخرى بالسلالة عند مقارنتها بالسلالات غير البريطانية.

وأكدت الدراسات أيضا نتائج سابقة تفيد بأن سلالة "بي.7.1.1" أشد عدوى.

  
خبران مقلقان 
لكن مع هذين الخبرين الطيبين هناك خبران مقلقان، الأول ما أعلنته منظمة الصحة العالمية أمس الاثنين عن أن الإصابات والوفيات الناجمة عن فيروس كورونا على مستوى العالم ارتفعت بشكل حاد للأسبوع السابع على التوالي، محذرة من أن الوباء في "مرحلة حرجة".

وأوضحت كبيرة خبراء "كوفيد-19" بمنظمة الصحة العالمية ماريا فان كيركوف أن "مسار هذا الوباء في الوقت الحالي يتزايد بشكل مستمر".

وتابعت أنه تم في الأسبوع الماضي تسجيل 4.4 ملايين إصابة جديدة، ارتفاعا من حوالي 500 ألف حالة في هذا الوقت قبل عام.

وقالت كيركوف إن تسليم اللقاحات وإعطاءها للمواطنين -والذي لا يزال غير متساو إلى حد كبير في جميع أنحاء العالم- غير كاف لوقف تزايد عدد الإصابات.

وأضافت "نحن في مرحلة حرجة من الوباء في الوقت الحالي".

وحثت الخبيرة الدولية المواطنين على الاستمرار في اتخاذ الاحتياطات الأساسية التي تكررت لعدة أشهر، وهي التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وتهوية الغرف وغسل اليدين.

 
أكثر من نصف المصابي بـ"كوفيد-19″ في الرعاية المركزة بالبرازيل تحت سن الـ40

الخبر الآخر المقلق من البرازيل، حيث تجاوز عدد المصابين بـ"كوفيد-19″ تحت سن الـ40 نصف عدد المرضى في أقسام الرعاية المركزة الشهر الماضي، وفق ما أفاد باحث أول أمس الأحد، في خضم ارتفاع عدد الوفيات مع انتشار نسخة متحورة جديدة من الفيروس.

وأعلن إديرلون ريزيندي -وهو منسق برنامج صحي للمنظمة البرازيلية لطب الإنعاش- أن عدد المصابين بكورونا البالغين 39 عاما وما دون في وحدات الرعاية المركزة ارتفع في مارس/آذار الماضي بشكل كبير ليتجاوز 11 ألفا، أي 52.2% من إجمالي المرضى في تلك الأقسام.

وكانت نسبة شاغلي أسرّة الرعاية المشددة الذين تقل أعمارهم عن 40 عاما 14.6% في الأشهر الأولى لانتشار الفيروس، ونحو 45% بين سبتمبر/أيلول وفبراير/شباط.

وقال ريزيندي "في السابق كان يظهر في الأغلب على هذه الفئة شكل أقل حدة من المرض ولا يحتاجون رعاية مركزة، لذا فإن الزيادة في هذه الفئة العمرية كبيرة للغاية".

وأوضح الخبير أن عوامل متنوعة يمكن أن تكون وراء هذا الارتفاع، من ذلك تراجع عدد المرضى الذين تزيد أعمارهم على 80 عاما في أقسام الرعاية المركزة من 13.6 إلى 7.8% في مارس/آذار، وجزء كبير من هذه الفئة العمرية تلقى لقاحات ضد فيروس كورونا.

كما أن الشباب يعرّضون أنفسهم أكثر للفيروس، سواء لاضطرارهم إلى مغادرة المنازل للعمل أو لأنهم يعتقدون أنهم أقل تأثرا به، وفق ريزيندي.

وثمة عامل آخر محتمل، وهو النسخة المتحورة البرازيلية المعروفة اختصارا بـ"بي 1″ (P1)، ويقول خبراء إنها وراء الارتفاع الكبير في عدد وفيات المصابين بكورونا في البرازيل خلال مارس/آذار الماضي.

وتشير المعطيات إلى أن "بي 1" -التي يمكن أن تعدي من سبق أن أصيبوا بالنسخة الأصلية للفيروس- قد تكون أكثر فتكا، حسب ريزيندي.

وقال ريزيندي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "المرضى الذين يصلون إلى أقسام الرعاية المركزة صاروا أصغر سنا، وليست لهم سوابق مرضية، كما تظهر عليهم أعراض أكثر حدة".
المصدر : الجزيرة + رويترز + الفرنسية + لوبوان

Hakeem-Ads