غرسة تشبه الجص اللاصق تساعد على إصلاح العظام المكسورة

تعبيرية

31-07-2021
حكيم نيوز

طور العلماء غرسة كهربائية تساعد العظام المكسورة على التعافي بشكل أسرع قبل أن تتحلل.
وتوضع الغرسة على الكسر، وهي تشبه الجص اللاصق، وتولد تيارًا كهربائيًا خفيفًا لتسريع معدل الشفاء.

وفي الاختبارات التي أجريت على الحيوانات، التأم عظم الساق المكسور مرة أخرى تمامًا في غضون ستة أسابيع فقط عندما تم استخدام الغرسة التي يبلغ طولها 1 سم، بالمقارنة مع عشرة أسابيع عند عدم استخدام الغرسة. وبعد 18 أسبوعًا، لم تكن هناك أي علامة على الغرسة المصنوعة من مادة صناعية قابلة للتحلل، تسمى حمض اللاكتيك-جليكوليك.

ومع عدم وجود ضرر للعظام المحيطة وكان الطرفان متوازيان، فيمكن ترك المنطقة المصابة لإصلاح نفسها، حيث يشكل الجسم جلطة دموية حول الكسر لحمايته، وخلال الأسبوعين المقبلين، تتحول هذه الجلطة إلى بنية شبه صلبة، تسمى الكالس، والتي تحمي الخلايا المكونة للعظام، أثناء قيامها بسد الفجوة بين اثنين من نهايات العظام المكسورة.

وعند الأطفال والشباب، يمكن أن يلتئم الكسر البسيط في غضون أسابيع قليلة. ولكن مع تقدمنا في السن، تستغرق العملية وقتًا أطول. ولقد عرف الأطباء منذ سنوات أن تعريض العظام التالفة لدفعات منخفضة من الكهرباء يسرع الشفاء، عن طريق تحفيز إطلاق عوامل النمو التي تعزز الإصلاح. وعادةً ما يتضمن ذلك وضع أقطاب كهربائية متصلة بوحدة طاقة صغيرة على جلد المريض. ثم تمر النبضات الكهربائية عبر الجلد باتجاه موقع الكسر، مما يحفز نمو الخلايا.

لكن العلاج يمكن أن يستغرق عدة ساعات في اليوم لعدة أسابيع، مما يجعله مستهلكًا للوقت وبالتالي لا يجذب المرضى. وتتضمن التقنيات الأخرى الغرسات الجراحية التي يجب إزالتها لاحقًا تحت تأثير التخدير. ويمكن أن يكون الجهاز الجديد أكثر ملاءمة لأنه لا يحتاج إلى بطاريات أو مصدر طاقة خارجي. ولا يلزم إزالته بعد ذلك. وبدلاً من ذلك يتحلل مع مرور الوقت.

وتحصل الغرسة على مصدر الطاقة الخاص بها من شحنة كهربائية، تُعرف باسم الكهرباء الانضغاطية، والتي يتم إنشاؤها في العظم نفسه كلما تعرض للضغط، سواء كان ذلك أثناء المشي أو الوقوف أو إمالة رأسك على يدك، وتلتقط الأقطاب الكهربائية المصغرة الموجودة في الغرسة هذه الشحنة وتخزنها ثم تستخدمها لتوصيل التيار إلى مكان الكسر، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.  - 24

Hakeem-Ads