من أجل شتاء آمن

20-11-2021
حكيم نيوز
د. فايز ابو حميدان

استطاع الأردن عبر الإجراءات الطبية الناجحة وبرنامج التطعيم الوطني ضد فيروس كورونا المستجد تحقيق نتائج إيجابية وخاصة بعد تطعيم ما يزيد عن 3 مليون نسمة بل ان جميع المؤشرات اظهرت تحسن الوضع الوبائي في الأردن ويمكننا القول بأننا استطعنا اجتياز فصل الصيف بنوع من الهدوء فيما يخص جائحة الكوفيد 19 ، فعلى الرغم من فتح جميع القطاعات والعودة للتعليم الوجاهي في المدارس والجامعات إلا ان هناك تراجع ملحوظ في نسبة الفحوصات الإيجابية واعداد الاصابات والوفيات بقيت في النصاب المقبول وكذلك نسبة اشغال الأسرة المخصصة لمعالجة مرضى الكورونا في المستشفيات الحكومية والخاصة ، وكان هناك متسع لدى المستشفيات للمباشرة في العمل الطبي الروتيني والذي تأخر بسبب الجائحة.
الاعداد بدأت بالتزايد بحلول فصل الخريف في معظم دول العالم بل ان بعض الدول دخلت الموجه الرابعة كما هو الحال في روسيا ، المانيا ، هولندا، رومانيا، النمسا ودول اخرى .
وفي الاردن دخلنا في الموجه الاولى متأخرين عشرة اشهر عن دول العالم وذلك في شهر تشرين الثاني 2020 ، حيث اقتربت الارقام من 5 آلاف حالة يومياً وفي شهر آذار 2021 وصلت الارقام خلال الموجة الثانية الى 10 آلاف حالة يومياً، ومنذ صيف هذا العام كانت الامور اكثر استقراراً ولم تتعدى الأرقام المسجلة 1000 حالة في اليوم وكانت نسبه الفحوصات المسحية الإيجابية اقل من3% . ولكن خلال الايام القليلة الماضية لوحظ دخول المملكة في الموجه الثالثة حيث ان حصيلة الإصابات اليومية أصبحت تزيد عن 2500 حالة يومياً مع بقاء نسبة الوفيات اقل من 20 وفاة يومياً. التعامل الآن مع الموجه الثالثة سيكون مختلفاً فاحتمالية الاغلاق التام غير مطروحة للنقاش اذن ما هو المطلوب ؟؟
المطلوب اولاً هو السرعة في اتخاذ القرارات والاجراءات الحكومية فيما يخص قانون الدفاع وذلك وفق تطور الوضع الوبائي في المملكة ، وطبياً المطلوب توخي الحذر الشديد في التشخيص ورفع نسبة الفحوصات المسحية والبدء في البروتوكولات العلاجية والوقائية خلال اقل وقت ممكن وعدم التأخر في ادخال المرضى الى المستشفيات عند الضرورة وتهيئه المستشفيات لاستيعاب ازدياد الحالات وخاصه اقسام العناية الحثيثة، كما يتوجب تسريع وتيرة عملية التطعيم عبر تطعيم أكبر عدد ممكن من السكان وخاصه فئة الشباب والاطفال ، والاسراع في إعطاء الجرعات المعززة للجميع بعد 6 اشهر من اخذ الجرعة الثانية ، ويجب التركيز على توعيه المواطنين بأهمية اخذ اللقاح وازاله كل العوائق لتسهيل هذه العملية سواء اداريه او ماليه. كما انه من الضروري اصدار امر دفاع لضبط التجمعات والاحتفالات والايعاز للجهات المعنية بتشديد الرّقابة على تطبيق أوامر الدّفاع وتغليظ العقوبات للمخالفين .
كما انه لمن الضروري ابقاء فحص كوفيد 19 مجاناً ومساعدة اصحاب الحاجة الغير مؤمنين صحياً لتلقي العلاجات بالمجان وعلى نفقة الدولة كما هو الحال الان.
هذا ويتوجب على الجهات الأمنية والرقابية تكثيف الرقابة والجولات التفتيشية على المنشآت ومتابعة التزام الأفراد بارتداء الكمامات ومراعاة مسافات التباعد المطلوبة وعدم الاكتظاظ ، ومتابعة التقيد والالتزام بالتعليمات التي تقتضي منع دخول الاشخاص الغير مطعمين لمؤسسات الدولة والمرافق العامة والمراكز التجارية وكافة القطاعات الخدماتية وعدم فسح المجال للاختلاط الكبير في المرافق العامة والاسواق. ودعوة المواطن لتحمل المسؤولية في المحافظة على تدابير السلامة والوقاية وتحفيزه لمساعدة رجال الامن والصحة لمراقبه المخالفين وتوعيتهم واتخاذ الاجراءات اللازمة للمصابين والمخالطين أكثر مما سبق.
وللوصول لشتاء آمن.. فيتحتم علينا تعزيز المناعة المجتمعية عبر مواصلة حملات التطعيم المكثفة وتعزيز الوعي المجتمعي بأهمية اللقاح والتشديد على مسألة عدم التهاون باتباع سبل الوقاية الصحية والتدابير الاحترازية والاجتماعية وخاصة بعد اخذ المطعوم، والالتزام بتطبيق أوامر الدفاع والتعليمات المنبثقة عنها ، الى جانب ضرورة قيام الحكومة بوضع خطة محكمة تتماشى وتوازن بين المصالح الاقتصادية والصحية للمواطنين في ظل فتح القطاعات وعودة الحياة لطبيعتها وتزايد الإصابات بحلول فصل الشتاء واستمرار ظهور متحورات جديدة للفيروس .
فتعزيز المناعة المجتمعية في بلدنا عبر هذه الإجراءات سيجعل تداعيات أي موجة ضعيفة للغاية بل وسيمكننا من العبور لمرحلة التعافي من الجائحة بعون الله تعالى.

Hakeem-Ads
تصويت
هل تعتقد انتهاء وباء كورونا في عام 2022 ؟