رئيس مودرنا: أستبعد أن تصد اللقاحات الحالية أوميكرون!

فيما أكد رئيس فايزر أنه واثق من أن الحبوب التي طورتها الشركة لعلاج المصابين بكورونا ناجعة ضد المتحور الجديد!

01-12-2021
حكيم نيوز

 
في تصريح محبط، استبعد رئيس شركة صناعة الأدوية مودرنا أن تكون اللقاحات المضادة لكوفيد-19 فعالة ضد السلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا كما كان الأمر بالنسبة لسلالة دلتا.

وقال رستيفان بانسل في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز، حول اللقاحات والتصدي للمتحور الجديد "لن تكون الفاعلية بنفس المستوى... الذي كانت لدينا مع دلتا."
 
كما أضاف "أعتقد أنه سيكون هناك قصور جوهري. لا أعرف مقدار ذلك لأننا بحاجة إلى انتظار البيانات. لكن جميع العلماء الذين تحدثت إليهم... رجحوا ذلك".

في المقابل، أكد الرئيس التنفيذي لشركة فايزر الأميركية لصناعات الأدوية، ألبرت بورلا، أنه "واثق" من أن حبوب مضادات الفيروسات "باكسلوفيد" التي طورتها الشركة لعلاج المصابين بكورونا، ناجعة ضد المتحور الجديد.

كما أوضح في تصريحات لشبكة CNBC الإخبارية الأميركية أن فايزر تتوقع الآن تصنيع 80 مليون دورة من العقار، بزيادة عن الهدف الأصلي المتمثل في تصنيع 50 مليون دورة".
تضارب المعلومات

أتت تلك التصريحات في وقت تتضارب المعلومات حول هذه السلالة الجديدة من الفيروس التي ظهرت لأول مرة منتصف الشهر الحالي (نوفمبر 2021)، بين من يعتبر أن اللقاحات لا تزال فعالة، ومن يقلل من خطورة هذه المتحورة، معتبرا أنها كسابقاتها وربما أخف، وبين من يرى أنها مقلقة للغاية وتستدعي الاستنفار!.

وكانت منظمة الصحة العالمية أكدت  أن "أوميكرون متحورة مختلفة بدرجة كبيرة، وتحتوي على عدد مرتفع من النسخ، بعضها مقلق وقد يكون مرتبطا باحتمال إفلاته من الجهاز المناعي وزيادة انتقال العدوى".

إلا أنها أوضحت أيضا أن العنصر الوحيد المطمئن حتى الآن هو عدم الإبلاغ عن وفيات مرتبطة بهذه المتحورة.

فيما انطلق السباق العلمي من أجل التأكد من فعالية اللقاحات الموجودة، في محاربة هذه السلالة الجديدة من الفيروس، وتطويرها إذا لزم الأمر.

يذكر أن حالات الإصابة الأولى بهذه السلالة سجلت في جنوب إفريقيا، قبل أن تنتقل إلى بلجيكا فهولندا وألمانيا، وتكر السبحة تباعا، ما دفع العديد من البلدان الأوروبية والعربية، فضلا عن الولايات المتحدة إلى تعليق الرحلات الجوية مع عشرات البلدان في القارة الإفريقية.العربية.نت

Hakeem-Ads
تصويت
هل تعتقد انتهاء وباء كورونا في عام 2022 ؟