حقيقة أم خيال؟ هل يتحكم "قانون الجذب" في شخصية الإنسان؟

حضارات قديمة آمنت بمبدأ الجذب

02-04-2022
حكيم نيوز

حين بدأ علم البرمجة اللغوية العصبية، يشق طريقه إلى العالم، شرع علماؤه بإحياء قانون منسي في العالم، ألا وهو "قانون الجذب" الذي استعمله المصريون القدامى واليونانيون في حياتهم اليومية.

ويصر علماء البرمجة اللغوية العصبية على أن جميع من أنجزوا شيئا مهما في حياتهم، أو بلغوا مستويات عالية من النجاح، قد طبقوا هذا القانون في حياتهم بشكل أو بآخر.

ينص قانون الجذب الفكري على أن مجريات حياتنا اليومية، أو ما توصلنا إليه إلى الآن هو ناتج لأفكارنا في الماضي، وأن أفكارنا الحالية هي التي تصنع مستقبلنا، لأن قوة أفكار المرء لها خاصية جذب كبيرة جدا.

ويعتبر قانون الجذب توافقا لنظام معتقداتنا وأفعالنا ومشاعرنا ونوايانا، من خلال التكرار المرئي أو اللفظي، حيث يخلق دماغنا مسارات عصبية جديدة، فنظامنا العصبي مبرمج، لمواءمة عالمنا الخارجي مع حالتنا الداخلية.

كيف تتخلص من الطاقة السلبية؟

"المرونة العصبية" 

اكتشف العلماء العاملون في مركز ويلكوم ترست للتصوير العصبي في معهد طب الأعصاب في لندن، أن الأشخاص الذين يتصورون مستقبلًا أفضل، هم أكثر عرضة ليكونوا قادرين على خلق هذا المستقبل ونقله إلى حيز الوجود.

إن القدرة على بناء سيناريو افتراضي في خيال المرء قبل حدوثه في الواقع، قد يوفر قدرًا أكبر من الدقة في التنبؤ بنتائجه النهائية.

من جهة أخرى، تؤكد الأبحاث النفسية في جامعة إكستر أن الأشخاص الإيجابيين والمتفائلين يجذبون الآخرين إليهم، وكلما زاد عدد الأشخاص الذين يؤمنون بهم وبقضيتهم، زادت فرصهم في تحويل أحلامهم الكبيرة إلى حقيقة.

لهذا يدعم علماء النفس استخدام التأكيدات الإيجابية، كأداة رئيسية في ترسانة قانون الجذب. فقد وجدوا أن الأشخاص الذين يخبرون أنفسهم باستمرار، أنهم قادرون على تحقيق هدف ما، هم أكثر قدرة على تأمين نتيجة إيجابية.

وبالتالي، فإن جزءا مهما في قانون الجذب، يتمثل في تعلم كيفية أن تكون شخصًا منفتحًا وسعيدًا، يهتز على وتيرة عالية، وذلك يؤدي إلى استجابة إيجابية لدى الآخرين، عن طريق الخلايا العصبية المرآتية وهي الخلايا العصبية التي "تعكس" السلوك الذي نلاحظه.
 

عندما يرانا شخص ما نشع بالإيجابية، تنعكس هذه الاستجابة نفسها في دماغ المراقب، وعلى العكس إننا نحرض مشاعر الخوف والقلق لدى الآخرين إذا كنا أنفسنا خائفين أو قلقين!

تفعيل قانون الجذب

هناك بعض الطرق البسيطة التي يمكننا من خلالها ممارسة هذا المفهوم القوي لقانون الجذب، لرؤية التغييرات في حياتنا من أهمها:

كن في حالة امتنان

يعد الامتنان مكبرا للطاقة يضعنا في حالة تجل قوية، ومفتاح ذلك ممارسة الامتنان للأحداث والأشياء التي تشعرنا بالرضا والامتنان لها، وذلك بتدوينها كل يوم أو تذكرها بضع دقائق قبل النوم.

التصور والخيال

قال أينشتاين، "الخيال هو كل شيء، إنه معاينة عوامل الجذب القادمة في الحياة"، يجب أن يكون التخيل واقعيًا لدرجة أننا يجب أن نشعر وكأن الحدث نعيشه في تلك اللحظة نفسها، ونشعر بالحدة العاطفية والعقلية لحدوثه.

نم في سلام واستيقظ سعيدا

يستهلك عقلنا كميات كبيرة من الطاقة في النهار، بينما ينظف دماغنا نفسه أثناء النوم، عن طريق تنظيف النفايات، التي تطفو حوله، وهي في الغالب بروتين متبقي، يمكن أن يشكل كتلًا سامة لدماغنا، إذا لم تتم معالجتها وغسلها من خلال نظامنا اللمفاوي، يؤدي تراكم النفايات إلى "ضباب الدماغ".

إضاءة منطقة السلام في عقلك

الممارسات التي تساعدنا على إنتاج الأوكسيتوسين في جسمنا، مفيدة جدا للحصول على نوع من السلام الداخلي، مثل الاستماع إلى الموسيقى، العناق، التأمل اليقظ، الحركة والرقص، والبهجة، وكلها تساعد على تسريع عملية الجذب لما نريده. 

تحديد أهداف قابلة للتحقيق وقابلة للقياس

إن وجود أهداف واضحة يمكننا تصورها، تساعدنا على تحديد النوايا الصحيحة، ثم وضع نقاط انطلاق قابلة للتحقيق، أمر ضروري لتحويل أحلامنا إلى حقيقة، حيث يكون من السهل أن نحقق النجاح. عندما نرفع ذبذباتنا لتشابه ذبذبات أهدافنا.سكاي نيوز 

Hakeem-Ads
تصويت
هل تعتقد سيكون "جدري القرود" الوباء الجديد؟