الصحة العالمية تستبعد احتمال تحوّل جدري القرود لجائحة

جدري القرود

مديرة إدارة التأهب للأوبئة والجوائح والوقاية منها بالمنظمة تحذر: مئات الحالات من جدري القرود قد تكون غير مكتشفة!
04-06-2022
حكيم نيوز

قالت مسؤولة، اليوم الاثنين، إن منظمة الصحة العالمية لا تعتقد أن انتشار مرض جدري القرود خارج إفريقيا سيؤدي إلى جائحة، وأضافت أنه لم يتضح بعد ما إذا كان المصابون الذين لا تظهر عليهم أعراض يمكنهم نقل المرض.

روزاموند لويس، رئيسة أمانة مكافحة الجدري لبرنامج الطوارئ لمنظمة الصحة العالمية، قالت في إفادة صحافية، اليوم الاثنين، إن منظمة الصحة العالمية تتوقع ألا يصل جدري القرود إلى مستويات وبائية، وذلك عندما سُئلت عما إذا كان جدري القرود يمكن أن يتسبب في جائحة عالمية مثل وباء كوفيد-10، فأجابت بالقول: "لا نعرف، لكننا لا نعتقد ذلك".

وأضافت أن منظمة الصحة العالمية في الوقت الحالي ليست قلقة من "جائحة عالمية. ومع ذلك، نحن قلقون من أن يصاب الأشخاص بهذه العدوى، بسبب الخطر الكبير إذا لم يكن لديهم المعلومات اللازمة لحماية أنفسهم. نحن قلقون من أن سكان العالم لم يكونوا محصنين ضد فيروسات الأورثوبوكس منذ نهاية الجدري، وأن الفيروس قد يحاول استغلال مكانة معينة والانتشار بسهولة أكبر بين الناس. لكن ليس لدينا إجابات على ذلك حتى الآن".
 

وكانت سيلفي برياند، مديرة إدارة التأهب للأوبئة والجوائح والوقاية منها بمنظمة الصحة العالمية، خلال مؤتمر صحافي عقد مؤخرا، تحذيرا بشأن جدري القرود. وحذرت من أنه قد تكون مئات حالات الإصابة بجدري القردة التي شُخّصت الشهر الماضي في جميع أنحاء أوروبا وأميركا الشمالية والجنوبية وإسرائيل والإمارات وأستراليا، مجرد "غيض من فيض".

واقترحت برياند أنه يمكن أن يكون هناك "العديد من الحالات التي لم تُكتشف في المجتمعات"، حيث لا تظهر أعراض جدري القرود على الفور.

ويشتكي الأفراد المصابون في البداية من أمراض شبيهة بالإنفلونزا مثل الحمى وآلام العضلات وتضخم الغدد الليمفاوية قبل ظهور طفح جلدي يشبه جدري الماء على الوجه والجسم. وبينما لا يوجد علاج معروف للفيروس، فإنه يتراجع عادة في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

وعلى الرغم من قولها "إننا نعلم أنه سيكون لدينا المزيد من الحالات في الأيام المقبلة"، إلا أن برياند لم تشجع الناس على الذعر، وأصرت على أن "هذا ليس مرضا يجب أن يقلق عامة الناس بشأنه. ليس كوفيد أو غيره من الأمراض التي تنتشر بسرعة".

وبينما لا تزال منظمة الصحة العالمية تسعى لتحديد الأصل الدقيق لتفشي مرض جدري القردة الأخير، لا يوجد ما يشير إلى أن الفيروس المسؤول عن ذلك تحور أو أصبح أكثر خطورة.
 

وعقدت المنظمة اجتماعا طارئا الأسبوع الماضي لمناقشة تفشي المرض، الذي بدأ في وقت سابق من هذا الشهر، على الأرجح في المملكة المتحدة بين الأفراد الذين سافروا إلى نيجيريا. والمرض مستوطن في غرب ووسط إفريقيا على الرغم من ندرة وجوده خارج القارة.

وأكدت ماريا فان كيركوف، المسؤولة في منظمة الصحة العالمية، أن غالبية الحالات التي تم اكتشافها خارج إفريقيا عثر عليها لدى رجال لديهم اتصال جنسي مع رجال، وأن التقارير المبكرة عن تفشي المرض في بلجيكا وإسبانيا كانت لها صلات بمهرجانات مثليي الجنس الكبيرة في تلك البلدان.

وتم تشخيص أكثر من 200 حالة في 20 دولة حول العالم، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، ومعظمها موجود في المملكة المتحدة. وأصبحت بلجيكا الأسبوع الماضي الدولة الوحيدة التي أعلنت الحجر الصحي الإلزامي لمدة 21 يوما للأفراد المصابين.العربية.نت

Hakeem-Ads
تصويت
هل تعتقد سيكون "جدري القرود" الوباء الجديد؟