فايزر أم مودرنا.. ما هو لقاح كورونا المعزز الذي يجب أن تحصل عليه؟

لقاحي فايزر ومودرنا

إليك تفاصيل الفاعلية والآثار الجانبية
29-09-2022
حكيم نيوز

فيما يُسمح باستخدام جرعات معززة من لقاح فايزر لأي شخص يبلغ من العمر 12 عاماً أو أكبر، أو 18 عاماً بالنسبة للقاح مودرنا المعزز لمواجهة سلالة أوميكرون كورونا، فإن السؤال الأساسي هو أي من اللقاحين يجب أن أحصل عليه؟ ولكن قبل ذلك من الضروري أن تذكر أنه يجب مرور شهرين على الأقل من الحصول على الجرعات الأساسية الأولية.

وبخلاف إرشادات الأهلية هذه، لا تختلف المعززات الجديدة عن بعضها بعضا. كلا اللقاحين ثنائي التكافؤ، مما يعني أنهما يستهدفان متغيرات أوميكرون BA.4 وBA.5 جنباً إلى جنب مع سلالة كوفيد الأصلية.

قال مسؤولو الصحة الفيدراليون إن كلتا الجرعتين ستكونان بمثابة طبقة حماية الجميع في أمس الحاجة إليها للأشهر المقبلة، حيث سيصبح الطقس أكثر برودة وتقل المناعة من اللقاحات السابقة. بعبارة أخرى، لا يمكنك أن تخطئ في أي منهما.
 

ولتحديد أي اللقاحين أنسب، يجب معرفة المزيج الأنسب والمطابقة والآثار الجانبية إلى تركيبة الجرعتين الجديدتين.
نوع اللقاح

من جانبها، توضح مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأميركية CDC، أنه ليس من الضروري الالتزام بنفس نوع اللقاح الذي حصلت عليه بالنسبة للجرعات المعززة.

وقالت على موقعها على الإنترنت: "قد يحصل الأشخاص الذين يبلغون من العمر 18 عاماً أو أكبر على منتج مُعزز مختلف عما حصلوا عليه في الجرعات الأولية الأساسية، طالما كان ذلك من لقاحي فايزر أو مودرنا. فيما سيتمكن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً من الخلط أو المطابقة إذا أمكنهم ذلك، لكنهم مؤهلون حالياً فقط للحصول على لقاح من شركة فايزر.

وتشير بعض الدراسات إلى أن خلط ومطابقة ماركات اللقاحات مع المعززات أحادية التكافؤ الأقدم، والتي لم تعد قيد الاستخدام، ربما تكون قد أنتجت عدداً أكبر من الأجسام المضادة. ولم يتم نشر الدراسات المكافئة حول المعززات الخاصة بالأوميكرون حتى الآن - لكن بعض الخبراء يقولون إنك ستكون بخير في كلتا الحالتين، وفقاً لما نقلته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".
الآثار الجانبية

يدرس العلماء حالياً مدى اختلاف الآثار الجانبية للقاحات، ومن المتوقع أن تأتي النتائج متشابهة - بنفس مستويات الشدة - من أي من اللقاحين.

وفي التجارب السريرية لشركة فايزر ومودرنا للإصدارات السابقة من المعززات ثنائية التكافؤ التي استهدفت متغيرات أوميكرون BA.1 وBA.2، أبلغ المشاركون عن نفس الآثار الجانبية الشائعة لكل لقاح: ألم واحمرار و/ أو تورم في موقع الحقن، إعياء، صداع الرأس، ألم عضلي، قشعريرة، ألم المفاصل.

في كلتا التجربتين السريريتين، أفاد معظم المشاركين أن آثارهما الجانبية خفيفة جداً أو حتى غير موجودة. إذ ترتبط الآثار الجانبية الشديدة بشكل شائع بالجرعات الثانية من اللقاحات، بدلاً من الجرعات الثالثة أو الرابعة، وفقاً لما قاله مستشار لقاح إدارة الغذاء والدواء الأميركية الدكتور بول أوفيت في وقت سابق من هذا الشهر.
الاختلافات العلمية

تحتوي اللقطتان على تركيبات متشابهة جداً وكميات جرعات مختلفة. إذ تحتوي جرعات فايزر المحدثة المعززة على 15 ميكروغرام تستهدف سلالة كوفيد الأصلية و15 ميكروغرام أخرى تستهدف سلالات أوميكرون BA.4 وBA.5. هذا هو نفس حجم جرعة واحدة من اللقاح أحادي التكافؤ من شركة فايزر، والتي تحتوي على 30 ميكروغراماً تستهدف السلالة الأصلية.

فيما تحتوي جرعة مودرنا الجديدة على جرعة أعلى قليلاً، مع 25 ميكروغرام تستهدف السلالة الأصلية و25 ميكروغرام أخرى تستهدف متغيرات أوميكرون الفرعية. هذا هو نفس الحجم الإجمالي لجرعة واحدة من لقاح أحادي التكافؤ 50 ميكروغرام.

وتشير العديد من الدراسات إلى أن لقاح مودرنا أحادي التكافؤ أكثر فاعلية قليلاً من لقاح فايزر في إنتاج عدد أكبر من الأجسام المضادة وتقديم حماية دائمة ضد العدوى والاستشفاء.

الكلمة الأساسية هناك هي "القوة"؛ إذ لم يجد الخبراء حتى الآن أي روابط مباشرة بين كمية جرعة اللقاح ومستوى الحماية التي ستحصل عليها، ويقول مسؤولو الصحة إن الجرعات الجديدة ستعزز مناعتك في وقت حرج، بغض النظر عما إذا كنت تحصل على فايزر أو مودرنا.العربية.نت

Hakeem-Ads