التشنجات العضلية.. وجع شائع يتربص بالمسافرين صيفا

دراسة: ثلث المسافرين في الصيف يعانون حالات شد عضلي

03-10-2022
حكيم نيوز

كشفت دراسة أميركية، أن المسافرين خلال عطلات فصل الصيف قد يعانون أوجاعا تشمل تشنجات وآلاما في الظهر والرقبة.. فما هي الأسباب التي تؤدي لهذه الأوجاع؟.

فرغم ما يحمله السفر من متعة لمن يزورون أماكن جديدة، فإن هذه الفسحة قد لا تخلو من الشعور بالألم، وهو ما أكدته الدراسة بعدما أجرت استطلاعا لمسافرين أميركيين، إذ خلصت إلى أن أكثر من ثلث الأميركيين يعانون أوجاعا مرتبطة بالسفر، منعتهم من السفر لمسافات أطول.

ووفقا لهذا الاستطلاع، أكد 67% من الأميركيين أنهم كانوا بحاجة ماسة للتمدد والتحرك، بعد وصولهم إلى وجهتهم.

وأضافت الدراسة أن 35% من الأشخاص، يصابون بألم أكثر أثناء السفر، وليس أثناء إجازتهم الفعلية، أي بعد خمس ساعات من السفر في المتوسط.

ووفق البيانات، فإن الأنشطة الشائعة التي من المحتمل أن تُرهق الناس أثناء السفر، هي الجلوس لفترات طويلة على متن الطائرة، وحَمل الأمتعة، والانتظار في طوابير طويلة في المطارات.

وقد ينصح الخبراء المسافرين بأن يمنحوا أجسامهم بعض الوقت للراحة بين المغامرات، إضافة إلى تناول الأدوية المسكنة للآلام، حتى يكونوا مستعدين لأي أوجاع وآلام قد يتعرضون لها.

دراسة: ثلث المسافرين في الصيف يعانون حالات تشنج عضلات

دراسة: ثلث المسافرين في الصيف يعانون حالات تشنج عضلات

 متاعب السفر بلغة الأرقام

    آلام السفر تمنع 39% من الأميركيين من السفر لمسافات أبعد عند الذهاب في إجازة.
    78 % من المسافرين في قطارات أو حافلات يشعرون بالتعب أكثر من المسافرين بالطائرة.
    32 % من المسافرين بحاجة إلى نوع من مسكنات الآلام أثناء الإجازة

آلام السفر.. الأسباب والحلول

قال اختصاصي الإصابات والتأهيل البدني، الدكتور محمد بسيوني، في حديث لـ"سكاي نيوز عربية"، إن موضوع آلام الجسم أثناء السفر يختلف حسب وضعية السفر نفسها، فإذا كان المسافر هو من يقود مركبته فيعتبر جلوسه لفترات طويلة دون حركة مسببا لتقلصات في منطقة الرقبة وأسفل الظهر والرجلين من الخلف، وحتى وإن كان المسافر راكبا فقط، فإن السفر لمسافات طويلة يحمل تبعات على الجسم حيث إن الانحناء لتسلية على جهاز الهاتف النقال أو النوم بشكل خاطئ يسبب آلاما عضلية ملحوظة.

كما بين بسيوني أن السفر يجب أن يتزامن مع الأخذ باحتياطات وقائية تحمينا من هذه الآلام المتعلقة بالتنقل لمسافات طويلة عبر الطائرة أو السيارة أو غيرها، سواء كان المسافر راكبا أو سائقا، علما أن لياقة المسافر نفسها وسلامة جسمه من أي مشاكل على مستوى العمود الفقري أو الظهر أو الرقبة، عوامل تلعب دورا كبيرا في تخفيف هذه المتاعب الجسدية المتعلقة بالسفر. 

وقد ركز الدكتور محمد بسيوني على الاستعداد المسبق للسفر حيث قال "إذا كان المسافر سيقود سيارته لمسافة طويلة فيمكنه الاستعانة بدعامات لمنطقة أسفل الظهر والرقبة ووضعها على كرسي القيادة حتى يكون السائق جالسا جلسة سليمة تقيه متاعب عضلية بعد قيادته لسيارته لوقت طويل، وتعديل وضعية الكرسي بشكل سليم لتقليل الضغط على العضلات، بالإضافة لأخذ فسحة راحة لدقائق وتسخيرها للحركة والمشي لإراحة عضلات الجسم من وضعية الجلوس الطويلة.

أما بالنسبة للمسافر بالطائرة وغيرها، فقد اعتبر بسيوني أن تعديل وضعية الجلوس تريح منطقة الحوض وأسفل الظهر، كما أن الاستعانة بوسائد الرقبة للنوم أو استخدام الهاتف الجوال وعملية الرفع السليمة للحقائب والتمتع بلياقة بدنية، عوامل تخفف كثيرا من آلام السفر عموما.سكاي نيوز 

Hakeem-Ads