ليس مجرد زكام.. البرد يزيد احتمال الإصابة باضطراب صحي خطير

لا تزال أمراض القلب الوعائية هي السبب الرئيس للوفيات

30-11-2022
حكيم نيوز

عندما يحل فصل الشتاء وتنخفض درجة الحرارة، فإن الناس يخشون في الغالب أن يصابوا بالإنفلونزا والزكام، لكن قلما يخطر ببالهم أن اضطرابا صحيا خطيرا يحدق بهم وربما يؤدي إلى الوفاة، بسبب البرودة.

وبحسب صحيفة "الصن" البريطانية، فإن الناس يصبحون أكثر عرضة لأن يصابوا بالنوبات القلبية عندما تنخفض الحرارة بشكل لافت، خلال فصل الشتاء.

سبب تأثير البرد على القلب:

    توضح هيئة بحوث صحة القلب في بريطانيا، أن البرد يجعل القلب مضطر إلى القيام بجهد أكبر حتى يحافظ على دفء الجس، بينما ترتفع وتيرة النبض.
     تسارع نبضات القلب من الأمور التي تزيد عرضة الإصابة بالنوبات.
    يتزايد هذا الخطر وسط المتقدمين في العمر، إلى جانب من يعانون البدانة أو بعض الأمراض المزمنة.

طفرات الإنفلونزا الموسمية ومواجهتها

 نصائح طبية للوقاية:

    ينصح الخبراء بالحرص على تدفئة البيت، حتى لا تقل الحرارة فيها عن 18 درجة مئوية.
    تحضير أطعمة ومشروبات ساخنة وصحية غنية بالفيتامينات، عوض تناول وجبات باردة مثل السندويتشات.
    ممارسة تمارين رياضية لأجل تسخين الجسم، مثل اللجوء إلى الدراجات الثابتة، ومواصلة التحرك قدر الإمكان.
    ارتداء ملابس واقية من البرد بشكل كاف عند الخروج إلى البيت مثل وضع القفازات والقبعات ونحو ذلك.

أعراض النوبة القلبية:

    ألم في الصدر، والشعور بضغط وانقباض ملحوظ.
    الشعور بألم في مناطق أخرى من الجسم، كما لو أن الوجع ينتقل من الصدر إلى الذراعي، وغالبا ما يحصل الأمر في الذراع الأيسر والبطن والظهر والعنف.
    أخبار ذات صلة
    رائحة الفم كريهة.. ومقدمة لمرض خطير 
    الشعور بالدوار.
    صعوبة في التنفس.
    الشعور بالغثيان والعياء.
    السعال.سكاي نيوز

 

منظمتان: الحصبة تهديد عالمي وشيك 
قالت منظمة الصحة العالمية ووكالة أمريكية معنية بالصحة العامة،   إن الحصبة أصبحت الآن تشكل تهديداً وشيكاً بانتشارها في مناطق مختلفة على مستوى العالم، إذ تسبب وباء كوفيد-19 في تراجع مستمر في عمليات التطعيم وإضعاف مراقبة المرض.

والحصبة هي أحد الفيروسات الأكثر عدوى التي تصيب الإنسان، ويمكن الوقاية منها تماماً تقريباً من خلال التطعيم. ومع ذلك، فإن ذلك يتطلب نسبة تطعيم 95% لمنع تفشي المرض بين السكان.

وقالت منظمة الصحة العالمية والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في تقرير مشترك، إن عدداً قياسياً بلغ زهاء 40 مليون طفل فاتتهم جرعة التطعيم ضد الحصبة عام 2021 بسبب العقبات التي سببها وباء كورونا.

وقال رئيس قسم الحصبة بمنظمة الصحة العالمية، باتريك أوكونور، إنه بينما لم يتم تسجيل زيادة كبيرة في إصابات الحصبة مقارنة بالسنوات السابقة، فقد حان الوقت للتحرك.

وقال أمس الثلاثاء "نحن على مفترق طرق.. سنمر بفترة تحد كبير جداً تستمر 12 إلى 24 شهراً لمحاولة التخفيف من أثر هذا".

وأشار إلى أن مجموعة من العوامل، مثل إجراءات التباعد الاجتماعي المستمرة والطبيعة الدورية للحصبة، قد تفسر سبب عدم تفجر الإصابات على الرغم من اتساع فجوات التحصين، ولكن ذلك يمكن أن يتغير بسرعة، مشيراً إلى الطبيعة شديدة العدوى للحصبة.

وقال إن منظمة الصحة العالمية سجلت بالفعل زيادة كبيرة في الإصابات منذ بداية 2022، حيث ارتفعت من 19 إلى 30 تقريباً بحلول سبتمبر (أيلول)، مضيفاً أنه يشعر بالقلق بشكل خاص بشأن أجزاء من منطقة أفريقيا جنوب الصحراء.  - رويترز

Hakeem-Ads
تصويت
هل تعتقد مع انتشار موجات جديدة من فيروس شلل الأطفال اصبح خارج السيطرة؟