السعودية ترفع الجاهزية لمنع دخول الأمراض الوبائية

01-09-2014
حكيم نيوز

 

رفعت الجهات الرقابية في المطارات الدولية بالسعودية درجة تحوطها لمنع دخول الأمراض الوبائية، مع وصول أولى رحلات الحجاج إلى المطارات والموانئ في البلاد، وفي مقدمة تلك الأمراض فيروسا «كورونا» و«إيبولا».
وأوضح الدكتور سامي باداود، مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة، أن وزارة الصحة عملت على زيادة إجراءات المراقبة الصحية في مراكز المراقبة الصحية بمطار الملك عبد العزيز الدولي وميناء جدة الإسلامي، تحسبا لدخول أي حالات مرضية معدية أو وبائية بين حجاج بيت الله الحرام القادمين عبر هذين المنفذين، مشيرا إلى أن مراكز المراقبة الصحية تتابع على مدار الساعة الحالات الصحية للحجاج والقادمين، لمنع دخول الحالات المصابة بالأمراض الوبائية الخطيرة.
وبيّن أن جميع المرافق الصحية في جدة تقدم خدماتها لحجاج بيت الله الحرام على مدار 24 ساعة، مع الاهتمام بالجوانب الوقائية، حيث تحرص المرافق الصحية على أن يكون الحاج قد أخذ لقاح الحمى المخية الشوكية، ولقاح مرض الكوليرا، وكذلك شلل الأطفال، والحمى الصفراء، وحمى الضنك، مع التركيز على برامج التوعية الصحية والتثقيف الصحي لتوعية الحجاج، وجرى تطعيم العاملين بمستوصف حجاج البحر والعاملين بصالة الركاب بالميناء، وكذلك العاملون بمراكز المراقبة الصحية بالمطار من موظفي الجهات الحكومية والقطاع الخاص ضد الحمى الشوكية والإنفلونزا الموسمية.
من جانبها، رفعت الهيئة العامة للطيران المدني درجة استعدادها لاستقبال رحلات موسم حج العام الحالي، حيث بدأت الرحلات تتوافد تباعا إلى مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، بمعدل ست رحلات في الساعة، ليصل إجمالي عدد الرحلات، خلال 24 ساعة، إلى 144 رحلة.
وقال الدكتور فيصل الصقير نائب رئيس الهيئة العامة للطيران المدني: الهيئة تعمل وفق الخطة التشغيلية لموسم حج هذا العام (1435هـ)، وجرى توفير التجهيزات والاستعدادات كافة في مجمع صالات الحج والعمرة بمطار الملك عبد العزيز الدولي»، مشيرا إلى استعدادات المطار والجهات الحكومية العاملة بالمجمع لمرحلة قدوم الحجاج، والعمل على إنهاء إجراءاتهم بأسرع وقت، عبر «الكاونترات» المعدة لذلك، التي يبلغ عددها 142 «كاونتر» للجوازات و158 «كاونتر» لإنهاء إجراءات السفر، و120 «كاونتر» لوزارة الحج، و240 «كاونتر» لمكتب الوكلاء الموحد، وهي التجهيزات التي يحتويها مجمع صالات الحج والعمرة بالمطار، بالإضافة إلى 16 نقطة تشغيلية للجمارك، و10 سيور للحقائب، و90 موقفا للحافلات، و40 موقعا عبارة عن مصليات بمناطق الانتظار، كما تتسع ساحة وقوف الطائرات رقم 6 ورقم 7 لعدد 47 طائرة في وقت واحد.
تجدر الإشارة إلى أن مجمع صالات الحج والعمرة بمطار الملك عبد العزيز الدولي يتميز عن غيره من المطارات الأخرى، حيث جرى تجهيزه بكامل المرافق في وضعية القدوم فقط، بدءا من غرة ذي القعدة وحتى السادس من شهر ذي الحجة، ثم سيجري إعادة تجهيزه مرة أخرى في وضعية المغادرة فقط بكامل مرافقه، بداء من 14 من شهر ذي الحجة وحتى 15 من شهر محرم، علما بأن الطاقة الاستيعابية لمجمع صالات الحج والعمرة، تبلغ في أوقات الذروة 3800 حاج في الساعة خلال مرحلة القدوم، و3500 حاج في الساعة في مرحلة المغادرة.
وكانت إدارة المطار والأجهزة الحكومية كافة قد أنهت منذ وقت مبكر الترتيبات والاستعدادات اللازمة لتقديم أفضل الخدمات لحجاج بيت الله الحرام كافة، وإنهاء إجراءاتهم بكل يسر وسهولة. (الشرق الاوسط)
 

Hakeem-Ads