2363 لاجئا راجعوا العيادات السعودية الطبية في الزعتري

01-09-2014
حكيم نيوز

واصلت الحملة الوطنية السعودية وللعام الثالث على التوالي تقديم يد العون لتخفيف معاناة السوريين ضمن سعيها المتواصل لإغاثتهم تحقيقاً لرؤية خادم الحرمين الشريفين ودعوته الإنسانية لنصرة اللاجئين السوريين في الداخل وفي ودول الجوار المستضيفه لهم، وباشراف مباشر من سمو الامير محمد بن نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية المشرف العام على الحملات السعودية.
وأشار المدير الطبي للعيادات التخصصية السعودية الدكتورمحمد الزعبي الى أن العيادات تواصل تقديم خدماتها الطبية والعلاجية للمرضى والمصابين من اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري.
 وأنهت العيادات التخصصية السعودية أسبوعها السادس والثمانين مقدمة خدمتها الطبية لـ 2363 مراجعا، اضافة لقيام مختبرات العيادات السعودية في المخيم بإجراء 95 تحليلا مخبريا ، و15 صورة أشعة.
واضاف الزعبي أن الأسبوع 86 شهد في منتصفه إطلاق مشروع "نمو بصحة وأمان" الهادف لتوفير عبوات الحليب الصحي للأطفال والرضع في مخيم الزعتري، ومن المخطط ان يستمر هذا البرنامج لمدة 12 شهراً سيجري خلالها توزيع الحليب على الامهات اللاتي لا يستطعن تقديم الرضاعة الطبيعية لاطفالهن، حيث استفاد منها 74 رضيعا خلال 3 ايام الاولى من انطلاقة المشروع ، موضحاَ ان العيادات انهت كامل الاستعدادات ووضعت جدولا وبرنامجا لتوزيع الحليب على الاطفال المحتاجين بشكل دوري .
وأكد مدير مكتب الحملة الوطنية السعودية في الاردن فهاد القحطاني أن الحملة ما زال لديها الكثير من الخير والعطاء السعودي الذي لا ينضب مؤكدا ان الحملة مستمرة في برامجها الحالية وتخطط لاطلاق وتنفيذ العديد من المشاريع الجديدة خصوصا فيما يتعلق بالبرامج الموسمية ضمن خططها لتوفير ما يلزم الاخوة السوريين في فصل الشتاء القادم، مؤكدا ان هذا كله يأتي تعبيرا عن مشاعر الشعب السعودي الكريم اللذي دائما ما يكون في طليعة المبادرين وأول الساعين للخير والعطاء الإنساني تجاه الجار والشقيق والصديق.
وأشاد احد اللاجئين من محافظة درعا بدور العيادات التخصصية السعودية وما تقدمه له من عناية منذ وصوله المخيم قبل 7 أشهر مصابا بشظايا انفجار تسببت بفقدانه الابصار في عينه اليسرى وكسر في الفقرة الثالثة حيث يراجع منذ وصوله كل من عيادة الجراحة العظمية ووحدة الدعم النفسي التي كان لها دور كبير في علاجه من اضطراب ما بعد الصدمة.

 

Hakeem-Ads