هل يمكن أن تتسبب حبوب منع الحمل بمتلازمة تكيس المبايض؟

تعبيرية

03-07-2021
Hakeem News

تعد متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، اضطرابًا في الغدد الصماء، وسببًا شائعًا للعقم ومشاكل الجلد المتعلقة بالإناث.


وبينما لا يزال السبب الفعلي لمتلازمة تكيس المبايض غير معروف، يُعتقد أن العوامل الوراثية والبيئية قد تلعب دورًا في ذلك. وعلى عكس الاعتقاد السائد بأن حبوب منع الحمل تسبب متلازمة تكيس المبايض، فقد ثبت أن هذه الحبوب مسؤولة عن السيطرة أو علاج الآثار الجانبية الشديدة لمتلازمة تكيس المبايض مثل، تنظيم الدورة الشهرية، وتقليل مخاطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم، وتقليل مشاكل حب الشباب أو الجلد، وتخفيف تقلصات البطن خلال الدورة الشهرية، إضافة إلى تقليل النزيف، وتجنب خطر الإصابة بفقر الدم لدى النساء.


ما هي الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل؟
أتثبت العديد من الدراسات أن حبوب منع الحمل ليس لها أي مساهمة في تعزيز متلازمة تكيس المبايض، وهذا لا يعني بالضرورة بأنها لا تتسبب بآثار جانبية. أهم الآثار السلبية لحبوب منع الحمل، هي الغثيان، والصداع وآلام الجسم، وتقرحات أو تضخم الثدي، وتقلبات الوزن.


هل يمكننا علاج متلازمة تكيس المبايض؟
تحدث متلازمة تكيس المبايض بشكل عام بسبب ممارسة نمط حياة غير طبيعي يسبب السمنة أو زيادة الوزن. ومع ذلك، إذا قمت بممارسة اليوجا والتمارين الرياضية، فيمكن أن يساعدك ذلك في مواكبة وزنك الطبيعي والذي سيكون مسؤولاً في النهاية عن خفض مستويات الأندروجين والهرمون اللوتيني والأنسولين التي تنظم عملية الإباضة.


كما يمكنك اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات والبروتين والألياف لتنظيم التمثيل الغذائي والوظائف الأخرى لأعضاء الجسم الرئيسية.
يمكن أن تساعد بعض أدوية السكري أيضًا في علاج أعراض متلازمة تكيس المبايض، وتحسين الإباضة، وفق ما أوردت صحيفة تايمز أوف إنديا.  - 24
 

Hakeem-Ads